× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مقتل مراسل الإدارة السياسية في حرستا

تكريم مراسل الإدارة السياسية الحربي في مهرجان دمشق للإعلام- 19 أيلول 2017 (انترنت)

تكريم مراسل الإدارة السياسية الحربي في مهرجان دمشق للإعلام- 19 أيلول 2017 (انترنت)

ع ع ع

قتل الرائد وليد خليل، المراسل الحربي للإدارة السياسية في قوات الأسد، أثناء تغطيته للمواجهات في مدينة حرستا.

ونعت صفحات موالية اليوم، الأربعاء 17 كانون الثاني، مقتل الضابط وقالت إنه قتل أثناء القيام بواجبه “الوطني”.

رائد خليل من مواليد مدينة حمص منحه اتحاد الصحفيين في حكومة النظام السوري جائزة أفضل تقرير مراسل حربي، في أيلول 2017.

وغطى خليل معارك قوات الأسد في دير الزور وعين ترما بريف دمشق.

وكانت غرفة عمليات “بأنهم ظلموا” أحصت مقتل 231 عنصرًا من قوات الأسد بينهم 107 ضباط برتب مختلفة خلال معارك إدارة المركبات بالغوطة الشرقية.

وفق ما رصدت عنب بلدي على الصفحات الموالية نعت، خلال الأيام الماضية، عشرات الجنود والضباط في قوات الأسد، الذين قتلوا في معارك “إدارة المركبات”.

وقصف الطيران الحربي اليوم مدينة حرستا بخمس غارات جوية على الأقل، وطال مدن عربين وزملكا قصف مدفعي أدى إلى وقوع أضرار مادية وبشرية.

ودارت مواجهات على محور مشفى الشرطة في حرستا في محاولة من قوات الأسد كسر الحصار المفروض على إدارة المركبات وفتح طريق إمداد بري لها.

وبدأت في 30 كانون الأول الماضي، المرحلة الثانية من معركة المعارضة، بعد محاولات لقوات الأسد لم تنجح في استعادة السيطرة على الأجزاء التي خسرتها داخل “إدارة المركبات”، بعد هجوم فصائل المعارضة عليها في تشرين الثاني الماضي.

ووثقت عنب بلدي مقتل 21 ضابطًا برتبة ملازم، من ضباط “الحرس الجمهوري” في قوات الأسد، تخرجوا في تشرين الثاني الماضي، خلال المواجهات الدائرة في مدينة حرستا بريف دمشق، مطلع كانون الثاني الجاري.

ومن بين أبرز الضباط الذي قتلوا العميد الركن حيدر كامل الحسن والعميد محمد يوسف جناد، إضافة إلى كل من العميدين علي بدران وحبيب محرز يوسف، والعماد وليد خواشقي، الذي قتل في اليوم الأول من انطلاق المرحلة الأولى للمعركة.

مقالات متعلقة

  1. مقتل أسرى لدى المعارضة بقصف شرق دمشق
  2. مقتل مراسل "الإدارة السياسية" على يد تنظيم "الدولة"
  3. "قناص الإسلام" أوجع نظام الأسد فقتله أمس
  4. مقتل مصور التلفزيون السوري بانفجار لغم شرقي حمص

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة