× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“الأونروا” تواجه “الأزمة المالية الأكبر” منذ نشأتها

تعبيرية(الأناضول)

تعبيرية(الأناضول)

ع ع ع

أعلنت “الأونروا” أنها تواجه أسوأ أزمة تمويل في تاريخها بعد إعلان أمريكا تعليق نصف مساعداتها للوكالة.

وفي بيان صدر عن المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، بيير كرينبول، الأربعاء 17كانون الثاني، أكد فيه أن الوكالة تواجه أسوأ أزمة تمويل منذ تأسيسها، بعد تقليص الولايات المتحدة الأمريكية لمساهمتها من إجمالي الدعم المقدم.

وعلقت الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الثلاثاء، نحو نصف المساعدات المبدئية التي خططت لتقديمها لـ “الأونروا”، والتي تبلغ 125 مليون دولار لـ2018، وستقدم منها نحو 60 مليون دولار فقط، بحسب “رويترز”.

يأتي القرار الأمريكي بعد أسبوعين من تشكيك الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في جدوى تمويل من هذا القبيل، وتهديده بوقف المساعدات المالية الأمريكية في حال رفض الفلسطينيين التباحث لإيجاد حل سلمي مع إسرائيل.

واشترطت أمريكا للإفراج عن الأموال المجمدة قيام الوكالة بإجراء إصلاحات لم تحددها، نافيةً أن يكون هدف القرار “معاقبة أحد”، وفقًا لتصريحات المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت.

وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية أكبر مانح لـ “الأونروا” منذ أن باشرت عملياتها في 1950، إذ بلغ إجمالي مساعداتها في 2017 ما يزيد عن 350 مليون دولار، وفقًا لموقعها الإلكتروني.

واعتبر المفوض العام لـ “الأونروا” خفض المساهمة الأمريكية تهديدًا لأحد أكثر مساعي التنمية الإنسانية “نجاحًا وابتكارًا في الشرق الأوسط”، مشيرًا إلى أثرها كذلك على الأمن الإقليمي للشرق الأوسط الذي يشهد العديد من المخاطر والتهديدات.

ودعا كرينبول جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إلى اتخاذ موقف ودعم “الأونروا” في رسالتها للفلسطينيين بإعطاء قدر كبير من الأهمية لحقوقهم ومستقبلهم، وإطلاق حملة تبرعات عالمية خلال الأيام المقبلة لها.

وانتقد المسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، القرار الأمريكي واصفًا هذه الخطوة بأنها من ضمن مسار الإدارة الأمريكية في شطب حقوق الشعب الفلسطيني الذي بدأته بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل وتلتها قضية اللاجئين.

وتسيء “الأونروا”، بحسب ما قاله السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، استخدام المساعدات المقدمة لها من خلال دعمها لـ “دعاية مناهضة” لإسرائيل، الأمر الذي يبقي برأيه على محنة الفلسطينيين ويشجع على الكراهية.

وكانت آخر جولة من محادثات السلام انهارت في 2014، لعدة أسباب منها معارضة إسرائيل لمحاولة التوصل إلى اتفاق مصالحة بينها وبين حركتي فتح وحماس على الأراضي المحتلة التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم عليها.

مقالات متعلقة

  1. ترامب يقرر إنهاء تمويل منظمة "أونروا" المعنية باللاجئين الفلسطينيين
  2. موظفو "الأنروا" يدقون ناقوس الخطر إثر تقليص المساعدات
  3. أمريكا تجمد ثلثي مساعداتها المقدمة لوكالة "الأونروا"
  4. حرب بين "أونروا" وإسرائيل أشعلها دونالد ترامب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة