× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام السوري يهدد بإسقاط الطائرات التركية في عفرين

نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد يرتدي ساعة تحمل صورة الأسد خلال مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس" - 13 نيسان 2016

نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد يرتدي ساعة تحمل صورة الأسد خلال مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس" - 13 نيسان 2016

ع ع ع

هدد نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، تركيا بـ “الرد الملائم” على أي تحرك عسكري في منطقة عفرين.

وفي تصريحات صحفية له من مبنى الوزارة اليوم، الخميس 18 كانون الأول، حذر القيادة التركية أنه في حال المبادرة إلى بدء أعمال قتالية في منطقة عفرين، فإن ذلك سيعتبر عملًا عدوانيًا من قبل الجيش التركي على سيادة الأراضي السورية.

وأشار المقداد إلى أنه في حال اعتداء الطيران التركي على سوريا، يجب عليه ألا يعتبر نفسه في نزهة، فقوات الدفاع الجوية جاهزة لتدمير الأهداف الجوية التركية في الأجواء السورية.

وأكد أن وجود القوات التركية على الأراضي السورية أمر مرفوض تمامًا، مشددًا على أن المنطقة الشمالية والشمالية الشرقية من سوريا، وعفرين خاصة كانت منذ الأزل وستبقى أرضًا “عربية سورية”.

ولفت المقداد إلى أنه في حال إقدام أنقرة على أي عمل عسكري ستعقد وضعها، كأحد رعاة التسوية في الأزمة السورية، وستقدم نفسها على درجة واحدة مع المجموعات المسلحة، بحسب تعبيره.

ورفعت تركيا من وتيرة تهديداتها بشن عملية عسكرية برية في عفرين، خلال الأيام الماضية، تطورت فيما بعد إلى عزم أنقرة على شن عملية جوية، وذلك بحسب ما صرح به وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن جاويش أوغلو قوله إن أنقرة تنسق مع موسكو خلال العملية في عفرين لـ “تجنب الأخطاء”.

وأضاف أن إيران ستكون من بين الأطراف المعنية بخصوص بدء عملية عسكرية جوية في عفرين، مشيرًا إلى أن “الريبة من واشنطن مازالت قائمة”.

وتزامن ذلك مع تعزيز الجيش التركي مواقعه على الحدود مع سوريا في منطقة عفرين، بعد فتح ثغرات في الجدار الفاصل.

وذكر التلفزيون الرسمي التركي اليوم أن الجيش رفع حالة التأهب إلى القصوى، استعدادًا لشن عملية عسكرية محتملة على نقاط سيطرة “وحدات حماية الشعب” (الكردية) في عفرين، شمال غربي سوريا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ناقش أمس في اجتماعه الأول مع مجلس الأمن القومي لهذا العام، التطورات الداخلية والخارجية واتخاذ قرار بتمديد حالة الطوارئ في تركيا إلى جانب ملف عفرين.

وخلص الاجتماع إلى ضرورة سحب الأسلحة من “الوحدات”، و”منع تشكيل جيش من الإرهاب على الحدود مع سوريا”.

مقالات متعلقة

  1. الأسد يعلّق على عملية الجيش التركي في عفرين
  2. النظام يعتبر الهجوم التركي على عفرين "عدوانًا غاشمًا"
  3. تركيا: أبلغنا النظام السوري بعملية عفرين
  4. مصادر كردية تتحدث عن اتفاق لدخول قوات الأسد إلى عفرين غدًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة