× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إصدار جديد من “واتساب” خاص بالشركات

الإصدار الجديد من "واتساب" سيسهل التواصل بين الشركات والزبائن (انترنت)

الإصدار الجديد من "واتساب" سيسهل التواصل بين الشركات والزبائن (انترنت)

ع ع ع

أعلن تطبيق الدردشة “واتساب” عن إصدار نسخة مجانية منه خاصة بالشركات، لتحسين تواصلها مع الزبائن والعملاء.

ويحمل التطبيق الجديد اسم “WhatsApp Business”، ويمكن من خلاله وضع معلومات مهمة للزبائن، مثل عناوين المتجر، ووصف البضائع التي يبيعها، وفق ترجمة عنب بلدي، لما ورد على المدونة الرسمية لـ “واتساب”، في 18 كانون الثاني 2018.

ويتيح الإصدار الجديد أدوات مراسلة ذكية لتوفير الوقت، مثل قوالب جاهزة للإجابة عن الأسئلة الشائعة، ورسائل الترحيب التي تعرّف الزبائن بالشركة، والرسائل التي تخبرهم أن الشركة ليست متصلة بالإنترنت حاليًا.

ويقدم التطبيق إحصائيات لتفاعل الزبائن مع الرسائل، وحجم تبادلها بينهم وبين الشركة، فضلًا عن إمكانية توثيق رقم الـ “واتساب” للشركات مع مرور الوقت، لمنح مصداقية أكبر أثناء مراسلة الزبائن لهم.

ووفق دراسة لـ “مورنينغ كونسولت”، فإن 80% من الشركات الصغيرة في البرازيل والهند قالت إن “واتساب” ساعدها في التواصل مع الزبائن وتنمية أعمالها، وبحسب مدونة التطبيق فإن الإصدار الجديد سيسهل ويسرع من هذه العملية.

ويمكن تحميل الإصدار الجديد من متجر “جوجل بلاي”، في بريطانيا وأمريكا والمكسيك وإيطاليا وإندونيسيا، وخلال أسابيع قليلة سيكون متاحًا في كل دول العالم.

وتعمل شركة “فيس بوك”، المالكة للتطبيق، على تطويره وتحسينه باستمرار، من خلال إضافة العديد من الميزات عليه، ليبقى المنافس الأقوى لجميع البرامج، مثل “سناب شات” و”تيليغرام”.

ويعتبر “واتساب” من أهم تطبيقات المراسلة الفورية، تأسس عام 2009 من قبل الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم، ويستخدمه حاليًا أكثر من 1.2 مليار مستخدم، وفق الإحصائيات الرسمية من الشركة.

مقالات متعلقة

  1. "واتساب أعمال".. تطبيق جديد للمشروعات الصغيرة
  2. "واتساب" تبدأ باختبار تحويل الأموال عبر تطبيقها
  3. "واتساب" تُعزز الحماية وتعلن عن 55 مليون مكالمة فيديو يوميًا
  4. تطبيق جديد من "واتساب" يعمل على رقم الهاتف الأرضي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة