× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صحيفة تركية: قائد عملية عفرين قاد “درع الفرات”

الفريق إسماعيل متين تمل قائد عملية عفرين 2018 (انترنت)

ع ع ع

عينت تركيا الفريق إسماعيل متين تمل، والذي كان له دور بارز خلال عملية “درع الفرات”، قائدًا للعملية العسكرية التركية في عفرين.

وأوضحت صحيفة “يني شفق” التركية اليوم، الجمعة 19 كانون الثاني، أن العملية سيشارك فيها لواءان من القوات الخاصة.

ونشرت الصحيفة تفاصيل العملية في عفرين نقلًا عن مصادر عسكرية، وبينت أنها ستكون “عملية محاصرة” مدعومة بغطاء جوي، على خلاف عملية “درع الفرات” التي كانت “عملية تطهير”، لاختلاف الشروط الجغرافية وطبيعة الأرض في أماكن تنفيذ العمليتين.

وبينت أنه من المخطط أن تتم محاصرة المقاتلين في عفرين، غربًا من هاتاي، وشمالًا من كليس، وشرقًا من اعزاز، وتل رفعت وإدلب من الجنوب.

والفريق إسماعيل متين تمل هو القائد السابق لفيلق قوات الأمن (الأسايش) بولاية وان جنوب شرقي تركيا، كما تم تعيينه قائدًا للجيش الثاني عقب اعتقال قائد الجيش الثاني السابق آدم حدودي الذي شارك في محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا يوم 15 تموز 2016.

وكانت تركيا أطلقت، في آب 2016، عملية “درع الفرات” في الشمال السوري، وأعلنت أنها لحماية حدودها من تنظيم “الدولة الإسلامية” و”قوات سوريا الديمقراطية” التي تشكل “وحدات حماية الشعب” (الكردية) المكون الرئيسي فيها، وأنهت العملية في آذار 2017.

ورفعت تركيا من وتيرة تهديداتها بشن عملية عسكرية برية في عفرين، خلال الأيام الماضية، تطورت فيما بعد إلى عزم أنقرة شن عملية جوية، وذلك بحسب ما صرح به وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أمس الخميس.

ونقلت وكالة “الأناضول”عن جاويش أوغلو قوله إن أنقرة تنسق مع موسكو خلال العملية في عفرين لـ “تجنب الأخطاء”.

وأضاف أن إيران ستكون من بين الأطراف المعنية بخصوص بدء عملية عسكرية جوية في عفرين، مشيرًا إلى أن “الريبة من واشنطن مازالت قائمة”.

وبحسب ما ذكرت وكالة “الأناضول” اليوم بدأ الجيش التركي، تشغيل المرحلة الأولى من نظام “قايي” للأمن الحدودي المزود بأجهزة استشعار إلكترونية متطورة، على الحدود بين ولاية هاتاي التركية، ومدينة عفرين التي يسيطر عليها “وحدات حماية الشعب”.

وستقام المرحلة الأولى من النظام على طول 40 كيلومترًا من الحدود بين هاتاي وعفرين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ناقش أول أمس في اجتماعه الأول مع مجلس الأمن القومي لهذا العام، التطورات الداخلية والخارجية واتخاذ قرار بتمديد حالة الطوارئ في تركيا إلى جانب ملف عفرين.

وخلص الاجتماع إلى ضرورة سحب الأسلحة من “الوحدات”، و”منع تشكيل جيش من الإرهاب على الحدود مع سوريا”، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام التركية.

مقالات متعلقة

  1. مظاهرة في أورفة التركية تدعم عملية عفرين
  2. مشاهد من العملية التركية في عفرين
  3. صحيفتان: روسيا تدعم تركيا في معركة عفرين
  4. صحيفة: 20 ألف مقاتل من "الجيش الحر" يستعدون لدخول عفرين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة