× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“واتساب” تبدأ باختبار تحويل الأموال عبر تطبيقها

"واتساب" تدخل إلى عالم الحوالات المالية (thenextweb)

"واتساب" تدخل إلى عالم الحوالات المالية (thenextweb)

ع ع ع

بدأ تطبيق “واتساب” باختبار تقنية تحويل الأموال بين مستخدميه في الهند، عن طريق بعض موظفي شركة “فيس بوك” المالكة له، على أن يتيحها بشكل تجريبي وجزئي أيضًا خلال الربع الأول من العام الجاري.

ودخلت “واتساب” بهذه التقنية في منافسة قوية مع جهات أخرى، أبرزها الخدمة التي توفرها جوجل باسم “TEZ”، وتطبيق الحكومة الهندية “BHIM”، وفق ترجمة عنب بلدي، لتقرير نشرته “thenextweb”، في 19 كانون الثاني.

وتعتمد الهند بشكل كبير على الدفع عبر الهواتف، ضمن نظام بنكي يتيح التحويل دون وجود عمولات عليها.

وتواجه “واتساب” بعض الصعوبات في هذا المجال، إذ تتعارض إجراءات الحكومة التي تقضي بمراقبة الحوالات، وسياسة تشفير الرسائل التي يتبعها التطبيق.

وتنوي “واتساب” طرح خدمتها الجديدة لـ 1% فقط من مستخدميها في الهند، الذين يبلغ عددهم 200 مليون مستخدم، كاختبار فقط.

ومن المحتمل أن تتطور الخدمة لتشمل تعاملات الشركات، ودفع قيمة المشتريات وغيرها، وفق ما ورد على موقع “عالم التقنية”.

وأعلن القائمون على التطبيق أمس، توفر نسخة خاصة من “واتساب” للشركات، تهدف إلى تسهيل التواصل مع الزبائن.

ويمكن تحميل الإصدار الجديد من متجر “جوجل بلاي”، في بريطانيا وأمريكا والمكسيك وإيطاليا وإندونيسيا، وخلال أسابيع قليلة سيكون متاحًا في كل دول العالم.

وتعمل شركة “فيس بوك”، المالكة للتطبيق، على تطويره وتحسينه باستمرار، من خلال إضافة العديد من الميزات عليه، ليبقى المنافس الأقوى لجميع البرامج، مثل “سناب شات” و”تيليغرام”.

ويعتبر “واتساب” من أهم تطبيقات المراسلة الفورية، تأسس عام 2009 من قبل الأمريكي بريان أكتون والأوكراني جان كوم، ويستخدمه حاليًا أكثر من 1.2 مليار مستخدم، وفق الإحصائيات الرسمية من الشركة.

مقالات متعلقة

  1. "واتساب أعمال".. تطبيق جديد للمشروعات الصغيرة
  2. "واتساب" تضيف مزايا جديدة على تطبيقها في هواتف "آيفون"
  3. "واتساب" تتيح ميزة دفع المشتريات عبر التطبيق
  4. "واتساب" تختبر نظامًا جديدًا لتحقيق الأرباح

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة