× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

السيسي مغردًا: السينما الحقيقية عليها أجر وثواب

الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي (إنترنت)

الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي (إنترنت)

ع ع ع

قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إن السينما التي تدعو إلى القيم واستخدام ألفاظ طيبة يؤجر ويثاب القائمون عليها.

وفي تغريدة نشرها السيسي، الجمعة 19 كانون الثاني، عبر حسابه الشخصي في “تويتر”، قال فيها “السينما الحقيقية عليها أجر وثواب عندما تدعوا إلى المبادئ والفضيلة”.

وتأتي تغريدة الرئيسي المصري بعد طلب رئيس لجنة السينما في مصر، مدحت العدل، من الرئيس رعاية مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية المقرر عقده في آذار المقبل.

وقال العدل خلال كلمة له ضمن فعاليات مؤتمر “حكاية وطن”، أمس، بحضور السيسي “طلبت لجنة للسينما شرفتني إنى أكون رئيسها وهى جاهزة ومكونة من 6 أفراد، عندنا مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، بندعو فيه 45 دولة أفريقية بحضور جميع وكالات أنباء العالم، ونجوم عالميين، بنعمله من 16 لـ 23 مارس فى الأقصر وبينقل على الهواء في الدول الإفريقية”.

وتابع، وفق ما نقل موقع “اليوم السابع” المصري، “أنا بطلب إنه يكون تحت رعاية حضرتك، لأن ده هيفتحلنا كل الأبواب المغلقة”، ليرد الرئيس المصري عليه “أنت تطلب وتؤمر”.

ويولي الرئيس المصري اهتمامًا كبيرًا لقطاع الفن في مصر، عبر لقاءات عدة جمعته بفنانين مصريين، وكان آخر دور قام به في هذا المجال حين زار الفنانة المصرية الراحلة شادية في المستشفى للاطمئنان على حالتها الصحية.

كما تلقت الفنانة الراحلة فاتن حمامة اتصالًا من السيسي عام 2014 إثر تعرضها لأزمة صحية، وأرسل لها بوكيه من الورد.

ويحاول الرئيس المصري استقطاب كافة قطاعات الدولة لطرفه قبيل الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها أواخر آذار المقبل، خاصة مع غياب المرشحين الفاعلين لرئاسة البلاد.

مقالات متعلقة

  1. السيسي يفتح بابًا جديدًا للسخرية.. "حلب على حدود سيناء"
  2. السيسي يخشى انتقال "جهاديين" من سوريا إلى بلاده
  3. الجربا يهنئ بـ "تجديد الثقة" بقيادة السيسي "الرشيدة"
  4. نائب مصري يقترح إطلاق اسم السيسي على العاصمة الجديدة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة