× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تجدد هجومها على مواقع قرب “إدارة المركبات”

مقاتل من المعارضة أثناء اقتحام إدارة المركبات من جهة عربين (عنب بلدي)

ع ع ع

شنت قوات الأسد هجومًا جديدًا على جبهة عربين، في محاولة الوصول إلى إدارة المركبات التي تحاصرها المعارضة في حرستا بالغوطة الشرقية.

وقال مراسل عنب بلدي في الغوطة الشرقية اليوم، 21 كانون الثاني، إن الهجوم بدأ في منتصف الليل، وانتهى بعد عدة ساعات دون وضوح النتائج.

وبحسب المراسل فإن الهجوم هو الثاني خلال أقل من 24 ساعة.

وقالت وسائل إعلام النظام إن وحدات من الجيش تمكنت اقتحام والسيطرة على عدة أبنية بالقرب من عربين، وأنها استهدفت مواقع يتحصن بها “مسلحون” في عربين وحرستا.

في حين نفت مصادر في الفصائل العسكرية الأنباء عن تقدم لقوات الأسد في المنطقة.

وقال “فيلق الرحمن”، عبر منصاته في مواقع التواصل الاجتماعي، أنه تصدى لهجوم مدعوم بالآليات العسكرية والجرافات من جهة عربين، واستخدمت قوات الأسد “خراطيم TNT” وصواريخ أرض- أرض في التغطية النارية.

وأكد مصدر عسكري لعنب بلدي أن النظام نقل المعركة من حي العجمي في حرستا إلى أطراف المدينة من جهة عربين بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها في المنطقة. وعمل النظام الضغط على المنطقة من محوري- محافظة ريف دمشق، والأمن الجنائي.

وفي سياق متصل، ارتفعت حصيلة الضحايا في مدينة دوما إلى عشرة أشخاص نتيجة استهداف قوات الأسد للأحياء السكنية والسوق الشعبي فيها.

وبدأت، في 30 كانون الأول الماضي، المرحلة الثانية من معركة المعارضة، بعد محاولات لقوات الأسد لم تنجح في استعادة السيطرة على الأجزاء التي خسرتها داخل إدارة المركبات، بعد هجوم فصائل المعارضة عليها في تشرين الثاني الماضي.

ووثقت عنب بلدي مقتل 21 ضابطًا برتبة ملازم، من ضباط “الحرس الجمهوري” في قوات الأسد، تخرجوا في تشرين الثاني الماضي، خلال المواجهات الدائرة في مدينة حرستا بريف دمشق، مطلع كانون الثاني الجاري.

مقالات متعلقة

  1. المعارضة تثبت نقاطها بهجوم جديد في إدارة المركبات
  2. "أحرار الشام" تنفي لعنب بلدي انسحابها من إدارة المركبات
  3. قوات الأسد تبدأ هجومًا من ثلاثة محاور على مدينة عربين
  4. قوات الأسد تحاول فتح ثغرات للتقدم في عربين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة