× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجيش الحر” يسيطر على جبل يطل على اعزاز

عناصر من الجيش التركي في جبل برصايا شمالي حلب - 22 كانون الثاني 2018 (TRT)

عناصر من الجيش التركي في جبل برصايا شمالي حلب - 22 كانون الثاني 2018 (TRT)

ع ع ع

سيطرت فصائل “الجيش الحر” على جبل برصايا “الاستراتيجي” المطل على مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي من يد “وحدات حماية الشعب” (الكردية).

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف حلب اليوم، الاثنين 22 كانون الثاني، أن الفصائل العسكرية سيطرت على الجبل واستولت على ذخائر تتبع للوحدات فيه، كما أسرت ثلاثة عناصر.

وأكد قياديون عسكريون في “الجيش الحر” السيطرة على الجبل، وسط اشتباكات تدور حاليًا للتقدم على النقاط الأخرى التي تليه.

وأعلنت رئاسة الأركان التركية، ظهر اليوم، بدء هجوم من محور اعزاز نحو عفرين، في ريف حلب، ضمن عملية “غصن الزيتون” التي أطلقت أول أمس السبت.

وأكدت مصادر عسكرية أن الهجوم بدأ من محور جبل برصايا شمالي اعزاز، مشيرة إلى تحرك الآليات والعتاد التركي في المنطقة.

وأعلنت “الوحدات”، اليوم، صد الهجمات التي تشنها الفصائل والجيش التركي.

وتعتبر “الوحدات”، التي تصنفها أنقرة في قوائم “الإرهاب”، أن العملية العسكرية على عفرين “استهداف مباشر لإرادة الشعب الكردي وقضيته”.

وبحسب خريطة السيطرة الميدانية، يتركز الهجوم البري على منطقة عفرين من أربعة محاور الأول من راجو والثاني من قرية شنكل التي سيطرت عليها الفصائل أمس، إلى جانب محوري بلي كوي واعزاز.

وتأتي أهمية جبل برصايا كونه يطل على معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا وعلى مدينة اعزاز وريفها.

وحتى اليوم سيطرت فصائل “الجيش الحر” على أربع تلال “استراتيجية” في ناحيتي الشيخ حديد وراجو، غربي عفرين، إضافة إلى قريتي بالي كوي وآده مانلي، في ناحية راجو شمال غربي المدينة، وقرية شنكل في المحور ذاته، إلى جانب قرى كورني وشيخ وباسي ومرصو وحفتار في منطقة “بلبل”.

وقالت مصادر عسكرية من “الجيش الحر” لعنب بلدي إن قوات “كوماندوز” تركية دخلت في إطار المعركة، مساء أمس.

مقالات متعلقة

  1. جبل برصايا بيد "الجيش الحر".. ماذا تعرف عنه
  2. غارات جوية على مواقع تابعة لـ "قسد" قرب مدينة اعزاز
  3. سيطرة "الجيش الحر" على جبل برصايا شمالي حلب
  4. "الجيش الحر" يتراجع من نقاط على محور اعزاز شمالي حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة