× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

بعد وقف الدعم الأمريكي.. حملة عالمية لجمع تبرعات لـ “أونروا”

توزيع مساعدات منظمة "أونروا" في ريف درعا (إنترنت)

ع ع ع

أطلقت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) حملة عالمية لجمع التبرعات والدعم العاجل لصندوقها المالي.

وتأتي الحملة، التي حملت اسم “الكرامة لا تقدر بثمن”، بعد إعلان الولايات المتحدة تجميدها جزءًا من الدعم المقدم للوكالة الأممية متهمة الجانب الفلسطيني بإفشال مفاوضات “السلام” مع إسرائيل.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن المفوض العام لـ “أونروا”، بيير كرينبول، قوله اليوم، الاثنين 22 كانون الثاني، إن إطلاق الحملة “جاء بسبب التقليص المالي الدراماتيكي الذي قامت به الولايات المتحدة، وهذه أزمة غير مسبوقة، وكان قرارًا مفاجئًا وضارًا”.

وتابع “هذه اللحظات حرجة للغاية، لذلك نحن نقوم بهذه الحملة، ونقف إلى جانب اللاجئين الفلسطينيين وبجانب كرامتهم وحقوقهم”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت، قبل أسبوعين، تجميد حوالي 125 مليون دولار من التبرع السنوي للوكالة، بحسب وكالة “رويترز”.

ورغم عدم تأكيد أو نفي وزارة الخارجية الأمريكية لهذا القرار، إلا أن “رويترز” قالت إنها نقلت عن ثلاثة دبلوماسيين غربيين قولهم إنه كان من المفترض تسليم هذا التمويل بحلول الأول من كانون الثاني.

وسبق أن أعلنت الوكالة أنها تواجه أزمة مالية “غير مسبوقة”، إلا أنها أكدت أنها ستواصل الدعم والخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين.

وكان ترامب هدد، مطلع الشهر الجاري، في تغريدات عبر “تويتر”، بوقف المساعدات للفسلطينيين، متهمًا إياهم بأنهم “لم يعودوا مستعدين للمشاركة في محادثات السلام”، مع إسرائيل.

وتعتبر الولايات المتحدة أكبر مانح لـ “أونروا”، منذ تأسيسها عام 1949 لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين، وقدمت واشنطن تعهدات بدفع حوالي نحو 370 مليون دولار للوكالة عام 2016.

وتعد “أونروا” الداعم الأساسي للاجئين الفلسطينيين في سوريا ولبنان والأردن وفي الضفة الغربية وغزة، والذين يقدر عددهم بـ 5.9 مليون فلسطيني.

مقالات متعلقة

  1. ترامب يقرر إنهاء تمويل منظمة "أونروا" المعنية باللاجئين الفلسطينيين
  2. ما بدائل أونروا لاستمرار عملها؟
  3. موظفو "الأنروا" يدقون ناقوس الخطر إثر تقليص المساعدات
  4. أمريكا تسعى لتقليص أعداد اللاجئين الفلسطينيين.. و"منظمة التحرير" ترد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة