× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المرج.. حملة قوات الأسد مستمرة

غارة جوية على بلدة حزرما بمنطقة المرج شرق الغوطة الشرقية- تشرين الثاني 2016 ( عنب بلدي)

غارة جوية على بلدة حزرما بمنطقة المرج شرق الغوطة الشرقية- تشرين الثاني 2016 ( عنب بلدي)

ع ع ع

تستمر قوات الأسد بقصفها لمناطق المرج في الغوطة الشرقية لدمشق، على خلفية مواجهات تدور في المنطقة.

وقال المتحدث باسم هيئة أركان “جيش الإسلام” حمزة بيرقدار لعنب بلدي اليوم، الخميس 25 كانون الثاني، إن القصف مستمر على المنطقة بشتى أنواع الأسلحة، ومحاولات قوات الأسد مستمرة لاقتحام جبهات الزريقية وحزرما والنشابية للتقدم باتجاه الأراضي الزراعية وتل فرزات.

وتحدثت وسائل إعلام النظام عن تقدم قوات الأسد في المنطقة.

وتحاول قوات الأسد السيطرة على تل فرزات الذي يطل على مساحات زراعية واسعة.

وأضاف بيرقدار أن “جيش الإسلام” قاد عملية التفاف على قوات الأسد في المنطقة أدت إلى مقتل 13 عنصرًا وعطب آلية عسكرية، كما تحدث عن إحباط عملية تسلل في وقت متأخر من مساء أمس أدت إلى مقتل أربعة آخرين في المنطقة.

ولم تتضح خريطة السيطرة الميدانية في قطاع المرج شرقي دمشق حتى الآن.

وفي إحصائية نشرها المجلس المحلي لمنطقة المرج نزح عن المنطقة 1047 عائلة، منذ 29 كانون الثاني، إلى مناطق وسط الغوطة والأحياء السكنية في دوما.

وبحسب الإحصائية، فإن 829 منزلًا دُمروا نتيجة القصف بالإضافة إلى ثلاثة منازل، وقتل 57 شخصًا.

وتأتي المواجهات في منطقة المرج بالتزامن مع المعارك في حرستا بالجنوب الغربي من الغوطة والتي تحاول من خلالها قوات الأسد عزل المدينة.

وسيطرت قوات الأسد على مساحات واسعة من منطقة المرج، في تموز 2016، وبقيت عدة بلدات تحت سيطرة المعارضة.

مقالات متعلقة

  1. "جيش الإسلام" ينفي تقدم قوات الأسد في النشابية
  2. قوات الأسد تفتح معارك جديدة في المرج شرق دمشق
  3. سبع مناطق سيطرت عليها قوات الأسد في الغوطة (خريطة)
  4. "خط الموت" يمنع تقدم قوات الأسد في المرج

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة