× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“أجنحة الشام” تنقل المشاركين في سوتشي

شركة أجنحة الشام للطيران (صفحة الشركة في فيس بوك)

شركة أجنحة الشام للطيران (صفحة الشركة في فيس بوك)

ع ع ع

أعلنت شركة الطيران السورية الخاصة “أجنحة الشام” اختيارها لنقل المشاركين إلى مدينة سوتشي الروسي للمشاركة في مؤتمر “الحوار الوطني” المقرر عقده اليوم 29 كانون الثاني.

ونقل موقع “سيريانديز” المحلي أمس، الأحد 28 كانون الثاني، عن مصدر مسؤول في “أجنحة الشام” أن “الشركة سعيدة باختيارها ما يعكس الثقة بالشركة، التي وضعت نفسها وأسطولها وكوادرها في خدمة السوريين”.

واعتبر المصدر أن الشركة ستسهم رمزيًا في صنع مستقبل سوريا عبر نقل السوريين المؤمنين بالسلام إلى سوتشي.

وكانت وفود النظام السوري بدأت بالوصول إلى مدينة سوتشي الروسية، لحضور المؤتمر مساء أمس.

اختيار الشركة يأتي بعد فرض عقوبات مالية عليها من قبل وزارة النقل العراقية لعدم التزامها بالأوقات المحددة للرحلات وتكرار التأخير.

وبحسب بيان صادر عن الوزارة، 28 كانون الأول الماضي، فرضت غرامة مالية على عدد من شركات الطيران منها “أجنحة الشام” مقدارها 15 مليون دينار عراقي (ما يعادل 6.8 مليون ليرة سورية).

وهددت الشركة أنه في حال استمرار التأخير وعدم الالتزام بالمواعيد المحددة في تذكرة السفر ستوقف ترخيصها.

تعتبر شركة أجنحة الشام للطيران الناقل الثاني في سوريا، وتملكها مجموعة شموط التجارية، وقد بدأت تتعامل معها الحكومة ووسائل إعلام النظام كناقل “وطني” بديل عن السورية للطيران.

وتأسست الشركة في 2008، واضطرت بسبب العقوبات الاقتصادية على سوريا، للتوقف عن العمل مع بدايات عام 2012، لتعاود إطلاق رحلاتها في أيلول 2014.

وغدت “أجنحة الشام” الناقل الأبرز في سوريا، بعد محاولات للقضاء على “المؤسسة العربية السورية للطيران”، وفق ما صرح به رئيس حكومة النظام السوري، عماد خميس.

مقالات متعلقة

  1. عقوبات أمريكية جديدة تطوّق "أجنحة الشام" للطيران
  2. دي ميستورا يشارك في مؤتمر سوتشي
  3. قذائف تستهدف طائرة "وفد سوتشي" في مطار دمشق
  4. "رويترز": "أجنحة الشام" متورطة بنقل مقاتلين روس إلى سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة