× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

كندا تعيد فتح القنصلية السورية أول شباط

القنصل الفخري السابق نيللي كنعو مع رئيس النظام السوري بشار الأسد (الخليج أونلاين)

القنصل الفخري السابق نيللي كنعو مع رئيس النظام السوري بشار الأسد (الخليج أونلاين)

ع ع ع

أعلنت القنصلية الفخرية السورية في مونتريال (كندا)، أنها ستفتتح أعمالها ابتداء من أول شهر شباط المقبل.

وذكرت وكالة “أنباء المغتربين” الكندية، اليوم الاثنين 29 كانون الثاني، أن القنصلية ستبدأ بتقديم خدماتها للرعايا السوريين في كندا، خلال أيام الأسبوع من الاثنين حتى الجمعة، من الساعة 9 صباحًا حتى الواحدة بعد الظهر.

 

وكانت السلطات الكندية قد أعلنت إقفال القنصلية السورية في مونتريال، في نيسان عام 2016.

وأذاعت إذاعة “الشرق الأوسط” الكندية بيان وزارة الخارجية بإقفال القنصلية السورية في مونتريال، ووضع حد لمهام قنصل سوريا الفخري، نيللي كنعو.

وذكرت السلطات الكندية أن إقفال القنصلية، كان لأسباب تتعلق بالقنصل كنعو، على خلفية تورطها بتصدير أدوية إلى سوريا بقيمة 1,5 مليون دولار، دون الحصول على التراخيص، إضافة لمواقفها المؤيدة للنظام السوري.

ونشرت وسائل إعلام كندية، أن كنعو كانت متورطة في تجارة العقاقير المخدرة، بالاشتراك مع أختها، في الفترة الواقعة بين 2008 و2011، مستغلة سلطاتها بوصفها قنصلاً، وكونها صيدلانية.

وكانت القنصلية الفخرية في مونتريال إضافة إلى تلك الموجودة في فانكوفر، تقدم خدمات للسوريين المقيمين في كندا والولايات المتحدة الأمريكية.

ولا يتمتع منصب القنصل الفخري بأي حصانة دبلوماسية، لانتفاء الصفة الدبلوماسية عنه، ويقتصر دوره على تسيير معاملات الرعايا، في الدول التي لا يوجد فيها تمثيل دبلوماسي.

مقالات متعلقة

  1. "تجارة المخدرات" تتسبب بإغلاق القنصلية السورية في مونتريال
  2. هل جربت استصدار جواز سفر من القنصلية السورية في اسطنبول؟
  3. هل تعتقد أن بيع السماسرة لموعد مراجعة القنصلية السورية في اسطنبول يتم دون علم القنصلية أم بالتنسيق معها؟
  4. كندا تستقبل 25 ألف لاجئ سوري وتنوي قبول آخرين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة