× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ترامب يرفع الحظر على دخول لاجئين من 11 دولة مسلمة

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ووزير خارجيته، ريكس تيلرسون (إنترنت)

ع ع ع

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية رفع الحظر على دخول مواطني 11 دولة ذات أغلبية مسلمة، تعتبر واشنطن أنها تشكل “تهديدًا” لأمنها.

وقالت وزارة الأمن الداخلي، مساء الاثنين 29 كانون الثاني، إن رفع الحظر سيليه إجراءات أمنية مشددة وتوصيات لتعزيز السلامة خاصة على اللاجئين القادمين من تلك الدول، وفق ما ذكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن فور توليه إدارة البيت الأبيض في كانون الثاني 2017، عن تعليق دخول مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة إلى بلاده، وسط رفض من القضاء الأمريكي.

ثم استأنفت الإدارة الأمريكية النظر في ملفات طالبي اللجوء للولايات المتحدة، باستثناء 11 دولة ذات أغلبية مسلمة.

وأرسلت الإدارة مذكرة للكونغرس الأمريكي، في 25 تشرين الأول، قالت فيها إن الحكومة الأمريكية ستوقف برنامجًا يسمح بلم شمل أسر بعض اللاجئين في الولايات المتحدة، لحين تطبيق تعديلات فحص اللاجئين، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز” حينها.

وقالت وزيرة الأمن الداخلي الأمريكي، كرستين نيلسن، إن وزارتها اتخذت الإجراءات اللازمة، بالتشاور مع الإدارات والوكالات الأخرى، لضمان قبول المواطنين من 11 دولة من البلدان التي تصنفها واشنطن على أنها “ذات مخاطر عالية لكنها لا تشكل تهديدًا لأمن ورفاهية الولايات المتحدة”.

ويشمل القرار الجديد 11 دولة هي، سوريا والعراق ومصر واليمن والصومال وليبيا والسودان وجنوب السودان ومالي وإيران وكوريا الشمالية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتمد نهجًا معاديًا للاجئين والمهاجرين، معتبرًا أنهم يهددون أمن بلاده في حال تسرب بينهم “متطرفون إسلاميون”.

مقالات متعلقة

  1. المحكمة الأمريكية العليا توافق على منع دخول مواطني ست دول ذات أغلبية مسلمة
  2. بعد انتهاء الـ 120 يومًا.. ترامب يزيد تعقيد مرسوم الهجرة
  3. ترامب يواجه ثلاثة أحكام قضائية لرفع حظر السفر
  4. محكمة أمريكية تسمح للاجئي 11 دولة بدخول أمريكا بشروط

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة