× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

معدلات التعافي من السرطان في تحسن حول العالم

التفاوت في نسب التعافي يعود لجودة الخدمات التشخيصية والعلاجية (biosom)

التفاوت في نسب التعافي يعود لجودة الخدمات التشخيصية والعلاجية (biosom)

ع ع ع

تحسنت احتمالات تعافي مرضى السرطان على مستوى العالم، حتى مع الأنواع الشرسة منه مثل سرطان الرئة، بالرغم من وجود تفاوت واضح في هذا التحسن بين الدول، بحسب دراسة بريطانية.

ورصدت الدراسة تحسنًا في تعافي مرضى السرطان بين عامي 2010-2014، وشملت ثلثي سكان العالم، مع وجود فجوات بين الدول، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”، اليوم الأربعاء 31 كانون الثاني.

وظهرت الفجوات بشكل واضح مع الأطفال، إذ بلغت نسبة تعافيهم في السويد والدنمارك 80% من مجمل الأطفال المصابين بالسرطان، في حين كانت النسبة أقل من 40% في المكسيك والبرازيل، مع الأخذ بعين الاعتبار أن معدلات شفاء الأطفال من أورام المخ تحسنت في العديد من الدول.

ورجّح الباحثون أن التفاوت في توفر خدمات تشخيص المرض وعلاجه، وجودة هذه الخدمات، سببًا في الفجوات الظاهرة بالدراسة بين الدول.

ويقتل السرطان أكثر من 100 ألف طفل حول العالم سنويًا، بالرغم من ازدياد الوعي والخدمات والعلاج، بحسب أستاذ في كلية لندن للصحة العامة والطب الاستوائي، والمشارك في قيادة الدراسة، مايكل كولمان.

ولضمان تعافي المزيد من الأطفال لفترات أطول، فإن العلماء والأطباء بحاجة إلى بيانات يمكن الاعتماد عليها حول تكلفة وفاعلية الخدمات الصحية في كل الدول، ومقارنة أثر الاستراتيجيات المتبعة في معالجة سرطان الأطفال، بحسب كولمان.

وتعتبر منظمة الصحة العالمية أن السرطان ثاني سبب رئيسي للوفاة في العالم، وقتل عام 2015 نحو 8.8 مليون إنسان، ومن المتوقع أن ترتفع نسبة الإصابة به إلى 70% خلال العقدين المقبلين.

مقالات متعلقة

  1. ألف لوحة ولوحة لدعم مرضى السرطان من الأطفال
  2. ألف لوحة ولوحة لدعم مرضى السرطان من الأطفال
  3. مرضى السرطان في حماة لا يموتون بسببه
  4. أطفال مصابون بالسرطان وحيدون في مواجهة الحرب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة