× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام السوري: تركيا تبرر عدوانها استنادًا إلى ميثاق الأمم المتحدة

وزير الخارجية السوري وليد المعلم

وزير الخارجية السوري وليد المعلم

ع ع ع

اعتبر النظام السوري أن تركيا تبرر ما وصفه بـ “العدوان على الأراضي السورية”، استنادًا إلى مفهوم الدفاع عن النفس الوارد في “المادة 51” من ميثاق الأمم المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها اليوم، الخميس 1 شباط، إن “النظام التركي يواصل الترويج لأكاذيبه التي لم تعد تقنع أحدًا، ويحاول تبرير اعتداءاته العسكرية بالاستناد إلى مفهوم الدفاع عن النفس الوارد في المادة 51 من الميثاق”.

وأضافت أن العملية العسكرية التركية، في عفرين شمالي سوريا، “عدوان صارخ على الجمهورية العربية السورية وسلامة أراضيها وتشكل انتهاكًا لأحكام الميثاق”.

وتنص “المادة 51” من الميثاق: “ليس في هذا الميثاق ما يضعف أو ينتقص من الحق الطبيعي للدول الأعضاء فرادى أو جماعات، في الدفاع عن نفسها إذا اعتدت قوة مسلحة عليها”.

وأطلقت تركيا عملية عسكرية، في 20 الشهر الماضي، ضد “وحدات حماية الشعب” (الكردية)، والتي تعتبرها “إرهابية”.

وتعتبر تركيا أن العملية قانونية لحماية أمنها القومي، وأن “وجود أي قوات عسكرية أجنبية على أراضيها دون موافقتها الصريحة هو عدوان واحتلال وسيتم التعامل معه على هذا الأساس”.

وطالبت خارجية النظام مجلس الأمن بـ “عدم السماح لأي دولة باستخدام القوة على نحو يتعارض والقانون الدولي، أو بالاعتداد بالميثاق لتبرير أفعالها العدوانية وعدم جعل الميثاق رهينة بيد هذه الدول لتفسره وفق مصالحها الضيقة التي تتناقض مع نص وروح الميثاق”.

وكان وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أعلن أن تركيا أبلغت النظام كتابيًا بالعملية العسكرية في عفرين.

مقالات متعلقة

  1. أكثر‭ ‬من‭ ‬عشرين‭ ‬وسيلة‭ ‬إعلام‭ ‬محلية‭ ‬يطلقون "ميثاق‭ ‬شرف‭ ‬للإعلاميين‭ ‬السوريين"
  2. الخارجية السورية تشتكي "الاحتلال التركي" إلى الأمم المتحدة
  3. الأمم المتحدة تنظف قمامة الأسد وتتجاهل أمسّ حاجات ضحاياه
  4. باريس تحث أنقرة على "ضبط النفس" في عفرين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة