× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ضحايا بقصف على أحياء دمشق القديمة

الأضرار الناجمة عن آثار سقوط قذائف على باب شرقي- 5 شباط 2018 (دمشق الآن)

الأضرار الناجمة عن آثار سقوط قذائف على باب شرقي- 5 شباط 2018 (دمشق الآن)

ع ع ع

قتل مدنيان وأصيب 13 آخرون نتيجة سقوط قذائف هاون على عدة مناطق في منطقة دمشق القديمة، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وقالت الوكالة اليوم، الاثنين 5 شباط، إن قذائف سقطت على حي باب توما والكنيسة المريمية، ما أدى إلى مقتل امرأة وإصابة أربعة مدنيين إضافة إلى أضرار في المكان.

كما قتل شخص وأصيب تسعة آخرون جراء سقوط قذائف على محيط مشفى الشرطة في حرستا.

وسقطت أكثر من عشر قذائف على محيط ضاحية حرستا السكنية، وقذيفتان على شارع الأمين في حي الشاغور وأخرى على حي الدويلعة، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية، بحسب الوكالة.

واتهم مصدر في قيادة شرطة دمشق التابعة للنظام من أسماها “مجموعات مسلحة تنتشر في بعض مناطق الغوطة الشرقية”، بالوقوف وراء القصف.

ويتهم النظام السوري فصائل المعارضة بتنفيذ قصف متكرر على أحياء دمشق، الأمر الذي نفته المعارضة مرارًا، موجهة أصابع الاتهام لقوات الأسد والميليشيات الرديفة.

ويتزامن سقوط قذائف في العاصمة دمشق مع قصف جوي ومدفعي تنفذه قوات الأسد على مدن وبلدات الغوطة الشرقية أوقع ضحايا وجرحى من المدنيين أيضًا.

وأفاد مراسل عنب بلدي الغوطة اليوم، أن سربًا مؤلفًا من سبع طائرات تناوب على استهداف أحياء سكنية في المنطقة، ما أدى إلى مقتل 25 شخصًا، بينهم نساء وأطفال، فيما فاقت أعداد الجرحى 75 جريحًا.

وتشهد الغوطة الشرقية حملة عسكرية تشنها القوات والميليشيات المساندة لها على ثلاثة محاور، في حرستا وعربين والمرج شرق المنطقة.

ويعيش قرابة 350 ألف مدني في الغوطة، حصارًا وصف بـ “الخانق”، وسط قصف شبه يومي لقوات الأسد على أحياء المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. ضحايا مدنيون في قصف استهدف العاصمة دمشق
  2. قذائف تقتل مدنيين في أحياء دمشق القديمة
  3. ضحايا جراء قذائف على أحياء دمشق القديمة
  4. التلفزيون الرسمي: ضحايا وجرحى جراء سقوط قذائف على دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة