× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

وكالة: قوات الأسد تنشر صواريخ مضادة للطائرات في ريفي حلب وإدلب

عناصر من قوات الأسد خلال العمليات العسكرية تجاه مطار أبو الضهور العسكري شرقي إدلب - (سبوتنيك)

عناصر من قوات الأسد خلال العمليات العسكرية تجاه مطار أبو الضهور العسكري شرقي إدلب - كانون الثاني 2018 (سبوتنيك)

ع ع ع

نشرت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها دفاعات جوية وصواريخ مضادة للطيران على طول خط الجبهات العسكرية في ريفي حلب وإدلب، بحسب ما قال قيادي في قوات الأسد لوكالة “رويترز”.

ونقلت الوكالة عن القيادي العسكري اليوم، الثلاثاء 6 شباط، أن “الجيش السوري نشر دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات على الجبهات في منطقتي حلب وإدلب”.

وقال إن قوات الأسد تستقدم دفاعات جوية جديدة وصواريخ مضادة للطائرات إلى مناطق التماس مع فصائل المعارضة في ريفي حلب وإدلب بحيث تغطي المجال الجوي للشمال السوري.

وبحسب ما قالت مصادر عسكرية من “الجيش الحر” لعنب بلدي لم تلاحظ الفصائل أي تحرك من جانب قوات الأسد حول نشر مضادات الطيران أو منظومة الدفاع الجوي في ريف إدلب الشرقي.

وأشارت إلى مواجهات عسكرية بين الطرفين في ريف إدلب الشرقي، استعادت من خلالها فصائل “الجيش الحر” نقاطًا خسرتها في اليومين الماضيين غربي مطار أبو الظهور العسكري.

وحققت قوات الأسد تقدمًا واسعًا في ريف إدلب الشرقي على حساب سيطرة الفصائل المعارضة، ومن أبرز المناطق التي سيطرت عليها مطار أبو الظهور العسكري أكبر قاعدة جوية للنظام السوري في الشمال.

ويتزامن حديث القيادي، الذي نقلت عنه الوكالة، مع نشر النقطة الرابعة من اتفاق “تخفيف التوتر” في ريف حلب الجنوبي، بعد دخول رتل تركي مؤلف من 60 آلية عسكرية أمس الاثنين إلى تلة العيس والتثبيت فيها.

ووصف القائد العسكري في قوات الأسد أن تطور نشر الدفاعات الجوية في الشمال السوري “رسالة للجميع”.

ووفق ما قالت مصادر مطلعة من جانب النظام السوري لعنب بلدي، في 28 كانون الثاني الماضي، فإن قوات الأسد انتهت بشكل كامل من معاركها شرقي إدلب بالسيطرة على المطار العسكري “الاستراتيجي”، وسط معارك تخوضها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، بعد وصوله إلى مشارف منطقة سنجار جنوبي المطار.

ونشرت مصادر موالية للنظام السوري، في اليومين الماضيين، معلومات أفادت بأن عمليات قوات الأسد شرقي إدلب توقفت، وستسلم القطاعات لقوات عسكرية مهمتها التثبيت.

وقالت الصفحات إن الأعمال العسكرية ستنتقل في الأيام المقبلة إلى عملية تثبيت نقاط مراقبة على أوتوستراد معرة النعمان- حلب.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تستهدف نقطة مراقبة تركية شمالي حلب
  2. ضباط في ريفي حماه وادلب يعلنون عن مبادرة حول تشكيل الجيش السوري الموحد
  3. قوات الأسد تتوغل شمالي حماة وتصل قرية عطشان
  4. المعارضة تطالب حلفاءها بصواريخ مضادة للطائرات لـ "حماية المدنيين"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة