× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام يعيد تأهيل فندق “وايت روز” في درعا المحطة

فندق "وايت روز"(الوردة البيضاء) في درعا المحطة – 2009 (وكالات سورية محلية)

فندق "وايت روز"(الوردة البيضاء) في درعا المحطة – 2009 (وكالات سورية محلية)

ع ع ع

بدأ النظام السوري بإعادة تأهيل فندق ومطعم في درعا المحطة، بعد سنوات من إغلاق الفندق جزئيًا وتدمير أجزاء من المطعم.

وقالت مصادر أهلية وأخرى مطلعة في درعا المحطة اليوم، الثلاثاء 6 شباط، إن النظام يعمل على تأهيل فندق “وايت روز” ومطعم “الناصر”، بعد قرابة أربع سنوات على توقفهما عن العمل.

ولم يعلن النظام بشكل رسمي عن بدء تأهيل الفندق، الذي بقي يعمل بشكل جزئي، واحتضن اجتماعات لشخصيات مقربة منه خلال الفترة الماضية.

وتأتي العملية في إطار تزايد المؤشرات حول إمكانية بدء معركة قريبة في مدينة درعا، مع جملة من التطورات في الجنوب السوري، ما أثار الريبة لدى أهالي المنطقة.

ونشر موقع “ديبكا” الإسرائيلي، الجمعة الماضي، تقريرًا نقلًا عن مصادر استخباراتية أمريكية، وتحدث عن طائرات تجسس كشفت مشاركة القوات الروسية في استعدادات النظام والقوات الإيرانية لهجوم وصفته بـ “الكبير” في درعا.

ويقع الفندق في مدينة درعا، وهو ملاصق للمجمع الحكومي الذي كان يتعرض للقصف بشكل مستمر.

ووفق المصادر، فإن الفندق والمطعم تضررا إثر المعارك في المدينة سابقًا، موضحة أن عملية إعادة التأهيل “تشمل مرافق في محيط الفندق كبناء بحيرة للمياه وتأهيل الأرصفة والشوارع، إضافة إلى تجهيز صالات للألعاب الرياضية داخل الفندق”.

مصادر أخرى مطلعة من درعا، اعتبرت أن العملية “مثيرة للريبة في توقيتها”، خاصة أن المدينة مازالت تشهد اشتباكات متقطعة من حين لآخر، بين قوات الأسد وفصائل المعارضة.

ورجحت أن تكون التغييرات “في سياق التحضير لقدوم مراقبين روس إلى المدينة” معتبرة أن “ما يجري حاليًا نوع من التجهيز لاستقبالهم”، إلا أن الطرح يبقى مجرد تخمينات غير مؤكدة.

مقالات متعلقة

  1. تدن كبير للخدمات الطبية في درعا المحطة
  2. مجلس محافظة درعا يحذر من التعامل مع منظمتين دوليتين
  3. سكان "درعا المحطة" حائرون
  4. ضحايا مدنيّون في مناطق سيطرة النظام بدرعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة