× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

السجائر الإلكترونية قد تساعد في الإقلاع عن التدخين

مدخن سجائر الكترونية في بريطانيا - 25 كانون الثاني 2018 (رويترز)

مدخن سجائر الكترونية في بريطانيا - 25 كانون الثاني 2018 (رويترز)

ع ع ع

وجد خبراء بريطانيون في مجال الصحة العامة، أن تدخين السجائر الإلكترونية أقل خطرًا على الصحة من السجائر العادية، وقد يساعد على الإقلاع عن التدخين.

وشجّع الخبراء على التوجه نحو هذا النوع من السجائر لمساعدة المدخنين على الإقلاع، بعد مراجعة للأدلة المتعلقة بمخاطر السجائر الإلكترونية أوصت إدارة الصحة العامة في إنكلترا بإجرائها، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”، اليوم الثلاثاء 6 شباط.

ويدرك أقل من 10% فقط من الراشدين أن الغالبية العظمى من المخاطر لا يسببها النيكوتين، وفق تقرير الخبراء الذي وصف هذه المشكلة بـ “قدر كبير من سوء الفهم العام”.

وتوقّع الخبراء أن السجائر الإلكترونية ستساعد 20 ألف مدخن بريطاني، وربما أكثر، على الإقلاع سنويًا.

وتقلّ أضرار السجائر الإلكترونية بنسبة 95% عن نظيرتها التقليدية، ولها مخاطر ضئيلة على المارة، وفق أستاذ ومدير قسم تحسين الصحة بإدارة الصحة العامة في إنكلترا، جون نيوتون.

وبناءً على تلخيص لبيانات من مئات الدراسات العلمية، إثر بحث للأكاديميات الأمريكية للعلوم والهندسة والطب بشأن السجائر الإلكترونية، رجّح الخبراء أن هذه السجائر لا تشكل سوى خطر ضئيل من مخاطر التدخين.

وأوصت إدارة الصحة العامة، كلًا من المدخنين والسلطات الصحية، بالتصرف وفقًا للأدلة التي توصلوا إليها في هذه التقارير.

وتحتفل منظمة الصحة العالمية في اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، والذي يصادف يوم 31 أيار من كل عام.

وبحسب المنظمة فإن نحو 80% من الوفيات المبكرة ناجمة عن تعاطي التبغ في البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل، والتي تواجه تحديات متزايدة في تحقيق أهداف التنمية.

مقالات متعلقة

  1. منكهات السجائر الإلكترونية قد تشكل خطرًا على الرئتين
  2. السجائر الإلكترونية بين الإيجابيات والسلبيات
  3. صائم.. لا تفطر على سيجارة
  4. التدخين ربما يسبب ضعف السمع

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة