× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

أدلة تشير إلى استخدام مواد ألمانية بصنع صاروخ سام انفجر بسوريا

مجموعة الصواريخ المعدلة التي استخدمت في الهجوم الكيميائي بتاريخ 22 كانون الثاني 2018 (سوريون من أجل الحقيقة والعدالة)

ع ع ع

أشارت تقارير ألمانية إلى وجود أدلة على أن صاروخ غاز سام واحد على الأقل استخدم في سوريا احتوى على مادة ألمانية الصنع.

وذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية في عددها الصادر اليوم، الثلاثاء 6 شباط، معلومات عن وجود مادة ألمانية في صاروخ يُعتقد أنه سام، في سوريا.

ونقلت المجلة معلوماتها عن تحقيقات أجراها الموقع الإلكتروني البريطاني للصحافة الاستقصائية، ومنظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”.

وكشفت التحقيقات عن استخدام صاروخ من إنتاج إيراني في هجوم بالغاز السام على مدينة دوما يوم 22 كانون الثاني الماضي، احتوى هذا الصاروخ على جزء صُنع في ألمانيا.

واستندت التحقيقات إلى صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر الصاروخ الذي يحتوي على قطعة دائرية تحمل علامة “صنع في ألمانيا” وكلمة “بريسشبان” وهي شركة ألمانية مصنعة لمواد عازلة، بالإضافة إلى لوغو الشركة.

الشركة المصنعة أكدت من جانبها لصحيفة “بيلد” الألمانية أنها باعت مواد مصنعة من شركة “بريسشبان” كقطع عازلة للإلكترونيات لشركتين تجاريتين إيرانيتين.

ووعدت الشركة أنها ستعيد النظر في علاقاتها التجارية مع الشركة، معبرة عن صدمتها من هذه المعلومات.

وتستعمل المواد المباعة خاصة في المحركات الصغيرة المستخدمة في المنازل والمركبات.

وأصدرت منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” تقريرًا، أمس الاثنين، بالتعاون مع الموقع الإلكتروني البريطاني للصحافة الاستقصائية (بيلنغكات)، بعنوان “القوات النظامية السورية تعيد استخدام الغازات السامة على مدينة دوما للمرة الثانية على التوالي خلال شهر واحد”.

وأكد التقرير أنه في يوم 22 كانون الثاني الجاري، تعرضت الأحياء السكنية الواقعة في المنطقة الشمالية الغربية من مدينة دوما إلى هجوم بغازات سامة، نتيجة سقوط عدة صواريخ محملة بمواد كيماوية يعتقد أنها غاز الكلور على تلك الأحياء، وهو الأمر الذي تسبب في إصابة 21 مدنيًا بحالات اختناق، بينهم نساء وأطفال.

وأشار التقرير إلى أن هذا الهجوم يعد الثاني الذي تُستخدم فيه غازات سامة على الغوطة الشرقية مع بداية العام 2018.

ففي تاريخ 13 كانون الثاني الماضي، تعرضت المنطقة الواصلة ما بين مدينتي حرستا ودوما أيضًا للقصف بغازات سامة، وهو ما تسبب في إصابة ستة مدنيين بينهم نساء وأطفال.

مقالات متعلقة

  1. تقرير يؤكد استخدام مواد ألمانية مجددًا بصواريخ كلور في سوريا
  2. منظمة حظر الأسلحة الكيماوية تؤكد استخدام غاز سام في خان شيخون
  3. صاروخ "ضخم" لم ينفجر في حلب
  4. ناشطون روس: نملك أدلة على استخدام موسكو قنابل عنقودية في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة