“جيش الإسلام” ينعى القائد العسكري في لوائه الثالث

غارة جوية لقوات الأسد على بلدة جسرين بالغوطة الشرقية- 8 شباط 2018 (مركز الغوطة الإعلامي)

ع ع ع

نعى فصيل “جيش الإسلام” العامل بالغوطة الشرقية القائد العسكري في “اللواء الثالث- مشاة” التابع له.

وبحسب بيان نشره الفصيل عبر منصاته اليوم، 8 شباط، قتل القيادي نور عبد الجليل جراء القصف الذي استهدف مناطق الغوطة الشرقية.

كما قُتل كل من ابنته آية نور عبد الجليل، وزوجته مودة قاسم، بالقصف الذي أصاب منزله في بلدة مسرابا وسط الغوطة.

ويعتبر عبد الجليل أحد أهم القادة العسكريين العاملين على جبهة حوش الضواهرة في المرج شرقي الغوطة، والتي تحاول قوات الأسد السيطرة عليها منذ مطلع العام الحالي.

ونشر الفصيل اليوم عبر منصاته إحصائية بحجم خسائر قوات الأسد في المنطقة، وبلغت بحسب إحصائياته 176 قتيلًا لقوات الأسد، إضافة إلى تدمير دبابة وعربة شيلكا وعربة “BMP”، وعطب ست دبابات.

بينما تشهد الغوطة الشرقية لليوم الرابع على التوالي حملة قصف جوي مكثف تنفذه قوات الأسد وحلفاؤه، إذ بلغت حصيلة الضحايا 176 مدنيًا، حتى لحظة إعداد هذا الخبر، بحسب مصادر طبية لعنب بلدي.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة