× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“جمعة غضب” فلسطينية بعد مقتل القيادي جرار

الشهيد احمد جرار (الخليج أونلاين)

الشهيد احمد جرار (الخليج أونلاين)

ع ع ع

أعلنت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطيني، غدًا الجمعة 9 شباط، يوم “غضب” فلسطيني ضد إسرائيل.

وجاء ذلك في بيان أصدرته الحركة، أمس الأربعاء، أكد على “ضرورة التوجه إلى كل نقاط التماس مع إسرائيل، ليكون الجمعة هو يوم غضب، باسم الشهيد أحمد جرار”، بحسب تعبير الحركة.

وكان جيش الاحتلال أعلن، الثلاثاء 6 شباط، عن اغتيال الفلسطيني أحمد ناصر جرار، بعد اتهامه بقتل مستوطن إسرائيلي بإطلاق النار عليه قرب نابلس الشهر الفائت.

وتمكن الجيش الإسرائيلي من اغتيال جرار في بلدة اليامون قرب جنين، بعد عدة أسابيع من تمشيط المدينة بحثًا عنه.

وأكدت الحركة في بيانها أن هذه الجمعة ستكون ردًا على القمع الذي تمارسه إسرائيل ضد انتفاضة الفلسطينيين، بعد صدور قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وأضافت أن خيار التسوية السلمية، لم يعد نافعًا، للذود عن المقدسات.

وكانت السلطات الإسرائيلية قدمت إلى الكنيست مشروع قانون يفرض عقوبة الإعدام ضد الفلسطينيين الذين ينفذون عمليات اغتيال ضد المستوطنين.

وأحمد جرار (22 عامًا) هو أحد قادة الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الذي نفذ اغتيال الحاخام الإسرائيلي، رزيئيل شيفاح، في نابلس.

وقتل والده ناصر جرار برصاص جنود الاحتلال في الانتفاضة الثانية 2005.

وكانت تقارير إخبارية أشارت إلى ضلوع بعض قوات الأمن الفلسطينية في المساعدة بالإمساك به.

وكانت المواجهات عادت بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي، بعد صدور قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،  في شهر تشرين الثاني 2017 بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، وبالتالي تصبح هي العاصمة.

وقتل ما لا يقل عن 150 فلسطينيًا في المواجهات، كما اعتقلت قوات الاحتلال عددًا كبيرًا من الشباب، والفتيات منهن عهد التميمي، وإسراء جعابيص.

مقالات متعلقة

  1. مواجهات في جمعة "الغضب" العاشرة من أجل القدس
  2. تضارب حول تدهور الحالة الصحية لقيادي فلسطيني في دمشق
  3. اعتقالات جديدة لأهالي داريا من أماكن مختلفة والإفراج عن آخرين
  4. أحرار الشام: اغتيال قائد الأركان جاء بعد ضبطنا خلية لـ "داعش"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة