× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الدفاع المدني ينعي ثلاثة من عناصره في إدلب

عناصر الدفاع المدني في جسر الشغور - 9 شباط 2018 (الدفاع المدني في فيس بوك)

عناصر الدفاع المدني في جسر الشغور - 9 شباط 2018 (الدفاع المدني في فيس بوك)

ع ع ع

نعى الدفاع المدني في إدلب ثلاثة من عناصره، قتلوا خلال القصف على مدن وبلدات المحافظة خلال الساعات الماضية.

وقال مدير الدفاع المدني في إدلب، أحمد شيخو، في حديث إلى عنب بلدي اليوم، الجمعة 9 شباط، إن ثلاثة متطوعين قتلوا مساء أمس، خلال القصف على مدينة خان شيخون.

وصعّدت قوات الأسد من هجماتها الجوية إلى جانب الطيران الروسي خلال الأيام الماضية، عقب إسقاط المعارضة طائرة روسية في ريف إدلب الجنوبي، مطلع الأسبوع الجاري.

وقتل العشرات من المدنيين خلال القصف المكثف، كما خرجت مراكز حيوية عن الخدمة منها مستشفيات ونقاط طبية ومراكز للدفاع المدني.

وأقرت روسيا أنها كثفت من القصف ردًا على إسقاط الطائرة، متذرعة بأنها تستهدف “إرهابي النصرة” في المنطقة.

ووفق الدفاع المدني قتل كل من: ضرار بسيريني، مصطفى بكور، وأحمد الخطاب، المتطوعين في مركز خان شيخون، إثر استهدافه بثلاث غارات جوية من الطيران الحربي الروسي وصواريخ شديدة الانفجار، أمس.

وخرجت ثلاثة مراكز للدفاع المدني عن الخدمة (مركز قطاع خان شيخون، مركز خان شيخون، ومركز خان شيخون النسائي)، بعد تدميرها بشكل كامل.

وبحسب إحصائية الدفاع المدني، قتل 13 شخصًا في إدلب، أمس، ثمانية منهم في قرية مشمشان بينهم أربعة أطفال وامرأتان، إلى جانب أكثر من 40 جريحًا بينهم فريق كامل من المتطوعين.

ووثق مراسل عنب بلدي في إدلب اليوم فإن قصفًا استهدف قرى في جسر الشغور، وأخرى على مناطق في جبل الأربعين، دون إصابات حتى ساعة إعداد الخبر.

ووسع كل من النظام السوري وروسيا عملياتهما الجوية بريف حماة الشمالي والشرقي وإدلب الجنوبي، في إطار معارك ضد فصائل المعارضة على الأرض، هدأت وتيرتها خلال الأيام القليلة الماضية.

مقالات متعلقة

  1. وقفة تضامنية مع "الدفاع المدني" في ريف إدلب
  2. وقفة تضامنية مع الدفاع المدني بريف إدلب الجنوبي
  3. "حكومة الإنقاذ" تعطل كافة الوزارات في إدلب
  4. فرق الدفاع المدني تندمج في كيان واحد ورائد الصالح أول رئيس للجهاز

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة