× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قصف روسي يوقع مجزرة في حاس جنوبي إدلب

آثار القصف الجوي على بلدة حاس جنوبي إدلب - 9 شباط 2018 (مركز إدلب الإعلامي)

آثار القصف الجوي على بلدة حاس جنوبي إدلب - 9 شباط 2018 (مركز إدلب الإعلامي)

ع ع ع

تستمر الغارات من الطيران الحربي الروسي على مدن وبلدات محافظة إدلب، الأمر الذي يوقع عشرات الضحايا من المدنيين، كان آخرهم في بلدة حاس جنوبي إدلب.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف إدلب اليوم، الجمعة 9 شباط، إن غارات جوية من الطيران الروسي استهدفت بلدة حاس جنوبي إدلب، عقب صلاة الجمعة ما أدى إلى مقتل عشرة مدنيين وعدد من الجرحى كحصيلة أولية.

وأكد “الدفاع المدني” سقوط ضحايا في حاس جراء القصف، مشيرًا إلى أن الفرق الإسعافية تقوم حاليًا بانتشال العالقين تحت الأنقاض وإسعاف الجرحى.

ومنذ صباح اليوم طال القصف كلًا من كفرعميم و الشيخ إدريس شرقي إدلب، وبلدات داما والناجية وبكسريا في جسر الشغور بريف إدلب الغربي، إلى جانب جرجناز والتمانعة في ريف إدلب الجنوبي.

وبحسب المراسل يتعمد الطيران الحربي استهداف المراكز الطبية وخاصة نقاط الدفاع المدني والمشافي والمستوصفات الميدانية.

وقتل العشرات من المدنيين خلال القصف المكثف في الأيام الماضية، كما خرجت مراكز حيوية عن الخدمة منها مستشفيات ونقاط طبية ومراكز للدفاع المدني.

وأقرت روسيا أنها كثفت من القصف ردًا على إسقاط طائرة لها على يد فصائل المعارضة، متذرعة بأنها تستهدف “إرهابي النصرة” في المنطقة.

وبحسب إحصائية الدفاع المدني، قتل 13 شخصًا في إدلب، أمس، ثمانية منهم في قرية مشمشان بينهم أربعة أطفال وامرأتان، إلى جانب أكثر من 40 جريحًا بينهم فريق كامل من المتطوعين.

ويستمر القصف حتى اليوم على معظم مدن وبلدات ريف إدلب، وفق المراسل، وسط تخوف من مجازر قد تطال عشرات المدنيين والنازحين في المنطقة.

وفي تقرير نشرته الأمم المتحدة، 30 كانون الثاني الماضي، قالت فيه إن الحملات العسكرية التي يشنها النظام السوري بدعم روسي على الغوطة الشرقية وإدلب استهدفت عددًا من المراكز الطبية ما أدى إلى حرمان مدنيين من حقهم في الحصول على العلاج.

ووثقت الأمم المتحدة 112 حادثة استهدفت منشآت صحية في سوريا، عام 2017، على يد أطراف النزاع الفاعلة، فيما وصل عدد الهجمات إلى 13 خلال الشهر الأول من عام 2018، بحسب الأرقام الأممية.

مقالات متعلقة

  1. ضحايا أطفال في مجزرة روسية على قرية بريف إدلب
  2. مقتل سبعة أشخاص بانفجار عبوة ناسفة في إدلب
  3. مظاهرة في بلدة حاس بريف إدلب
  4. مجزرة بقصف جوي على تجمع مدارس في بلدة حاس بإدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة