× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إسرائيل تنشر تسجيلًا لاختراق الطائرة الإيرانية (فيديو)

قطعة من صاروخ سقطت شرقي لبنان بالقرب من الحدود مع سوريا- 10 شباط 2018 (فرانس برس)

قطعة من صاروخ سقطت شرقي لبنان بالقرب من الحدود مع سوريا- 10 شباط 2018 (فرانس برس)

ع ع ع

نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، افيخاي أدرعي، تسجيلًا قال إنه يكذب الادعاءات الإيرانية حول خرق الأجواء الإسرائيلية.

ونشر أدرعي التسجيل عبر حسابه في “تويتر” اليوم، السبت 10 شباط، وعلق عليه بالقول “خلافًا للأكاذيب الإيرانية والسورية، فيديو من إسقاط الطائرة الإيرانية دون طيار التي خرقت الأجواء الإسرائيلية، واستهداف عربة السيطرة عليها في العمق السوري”.

وكانت قيادة الجيش الإسرائيلي قالت إن طائرة إيرانية انطلقت من سوريا اخترقت الأجواء الإسرائيلية، صباح اليوم، ما أدى إلى إسقاطها من قبل طائرة إسرائيلية.

لكن نائب قائد “الحرس الثوري” الإيراني، حسين سلامي، نفى الرواية الإسرائيلية، قائلًا إن “إيران تعودت على كذب إسرائيل”.

وأضاف، بحسب وكالة “تسنيم”، “لا نستطيع تأكيد تقارير إسقاط الطائرة المسيرة، وإذا تم تأكيد ذلك من قبل إسرائيل فنحن نعلم أنهم منافقون”.

وردًا على ذلك أغارت إسرائيل على أهداف عسكرية داخل سوريا، تصدى لها النظام السوري ما أدى إلى إسقاط طائرة من نوع “إف 16″.

تلاها تصعيد عسكري بين النظام السوري والجيش الإسرائيلي، الذي قال إنه مقاتلاته شنت هجمات على 12 هدفًا في سوريا، ثلاثة منها على بطاريات تابعة للدفاع الجوي السوري، وأربعة على نقاط إيرانية في الأراضي السورية.

في حين قال رئيس مجلس الأمن الإسرائيلي إن بلاده “استغلت” دخول الطائرة الإيرانية لاستهداف مواقع سورية وإيرانية.

من جانبه، قال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي الإيراني، حسين نقوي حسيني، إن إسقاط طائرة “إف 16” الإسرائيلية “تحذير واضح لإسرائيل”.

مقالات متعلقة

  1. وفد إسرائيلي يصل إلى موسكو لتسليم التحقيقات بشأن الطائرة
  2. "سيادة" إيران في سوريا على المحك
  3. إيران تنفي الرواية الإسرائيلية التي أدت للتصعيد العسكري
  4. غارات إسرائيلية جديدة على دمشق وريفها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة