× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أمريكا تدعم إسرائيل بعد غاراتها في سوريا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (foxbusiness)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (foxbusiness)

ع ع ع

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية دعمها لإسرائيل بعد الغارات الجوية التي نفذتها أمس السبت على مواقع النظام السوري والميليشيات الإيرانية في مناطق متفرقة في سوريا.

وفي بيان للخارجية الأمريكية اليوم، الأحد 11 شباط، قالت المتحدثة هيثر ناورت إن “الولايات المتحدة قلقة للغاية من تصاعد العنف على حدود إسرائيل وتدعم بشدة حق إسرائيل السيادي في الدفاع عن نفسها”.

وأضافت أن التصعيد المحسوب للتهديد الإيراني، إضافة إلى طموحها لبسط سلطتها وهيمنتها، يعرضان جميع شعوب المنطقة للخطر وفي اليمن ولبنان.

وشهدت الساعات الماضية تصعيدًا عسكريًا بين النظام السوري والجيش الإسرائيلي، الذي قال إنه مقاتلاته شنت هجمات على 12 هدفًا في سوريا، ثلاثة منها على بطاريات تابعة للدفاع الجوي السوري، وأربعة على نقاط إيرانية في الأراضي السورية.

وجاء التصعيد على خلفية انطلاق طيارة استطلاع إيرانية من مطار “تي فور” العسكري في حمص إلى داخل الأجوء الإسرائيلية، لتسقطها الأخيرة، وتبعها رد من قبل النظام السوري أسقط خلاله طائرة من نوع “إف 16”.

وتتالت التصريحات من الجانبين، وتوعّدت إسرائيل بتكبيد من يهدد أمنها “ثمنًا باهظًا”، مع توجيه الاتهامات إلى النظام وإيران بالتصعيد، بينما نفى نائب قائد “الحرس الثوري” الإيراني، حسين سلامي، الرواية الإسرائيلية، قائلًا إن “إيران تعودت على كذب إسرائيل”.

وتأتي الضربات الإسرائيلية لمواقع عسكرية إيرانية “استراتيجية” في سوريا، في الوقت الذي يتراجع فيه دور إيران في سوريا، بضغط من روسيا الراغبة بالاستفراد بالملف السوري، و”تحجيم الدور الإيراني”.

وبحسب ما طرحه محللون، أمس السبت، تشير التطورات العسكرية إلى بدء مرحلة جديدة للوجود الإيراني في سوريا، خاصةً في ظل التوافق الروسي- الإسرائيلي عليه، والذي أكدته اللقاءات والاجتماعات الأخيرة بين الطرفين.

واعتبر المحللون أن إسقاط الطائرة من قبل النظام السوري جاءت بطلب روسي، في خطوة للوصول إلى هدفين الأول اختبار قدرة الدفاعات الجوية لها، والثاني المصلحة التي تتوافق بها مع إسرائيل في تحجيم دور إيران على الأراضي السورية.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، التقى نهاية كانون الثاني الماضي برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لبحث الوجود الإيراني في سوريا، و”منحه الضوء الأخضر” لاستهداف القواعد الإيرانية العسكرية في سوريا، وفق تقارير إعلامية.

فيما تشدّد إسرائيل على عدم السماح لإيران بترسيخ وجودها على حدودها الشمالية، أي في الجنوب السوري.

مقالات متعلقة

  1. إسرائيل تتوعد بضرب أي "تموضع عسكري" لإيران في سوريا
  2. وكالة أمريكية: إسرائيل أخبرت واشنطن بقصف مطار "تي فور"
  3. صحيفة: إسرائيل وراء هجوم "تي فور" في سوريا
  4. إيران: 100 ألف صاروخ في لبنان "جاهزة" لتدمير إسرائيل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة