× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الشرطة العسكرية” الروسية تنهي خدمتها في حلب

عناصر من الشرطة الروسية في مدينة حلب - (anna)

عناصر من الشرطة الروسية في مدينة حلب - (anna)

ع ع ع

أعلن الرئيس الشيشاني، رمضان قاديروف، عن إنهاء خدمات “الشرطة العسكرية” الروسية في مدينة حلب شمالي سوريا، على أن يعود عناصرها إلى الجمهورية تدريجيًا.

ونشر قاديروف منشورًا عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي “فكونتاكتي”، الأحد 11 شباط، قال فيه إن 393 مقاتلًا شيشانيًا في “الشرطة العسكرية” بحلب، التابعة لوزارة الدفاع الروسية، عادوا إلى الوطن “بسلام”.

وأضاف أن أفراد الكتيبة “أنجزوا المهمة الموكلة إليهم والمتمثلة بحماية المواقع التابعة لوزارة الدفاع الروسية ودعم النظام العام وضمان سلامة السكان المدنيين والمساعدة على التوصل إلى التسوية السلمية للأزمة في سوريا”.

من جانبها، قالت وسائل إعلام النظام السوري إنها رصدت تحركًا لسيارات تابعة للشرطة العسكرية الروسية في الآونة الأخيرة.

وقالت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام إن عناصر “الشرطة العسكرية”، ومعظمهم من الشيشان، بدأوا بالانسحاب بشكل تدريجي من المدينة “التي ألفت وجودهم وبادلتهم الحب والاحترام والتقدير لتفانيهم في أداء مهمتهم على أكمل وجه”، بحسب تعبيرها.

إلا أنه خلال فترة وجود الشرطة لم تتوقف عمليات الاختطاف والتجاوزات بحق المدنيين من قبل ميليشيات محلية نافذة.

ونشرت الحكومة الروسية قوات عسكرية تحت اسم “الشرطة الروسية”، في 29 كانون الأول 2016، بعد السيطرة على مدينة حلب، وحددت عملها بأنها ستوفّر الأمن للجنود الروس العاملين في حلب، وخبراء إزالة الألغام والفرق الطبية والإنسانية في المنطقة.

ويرى محللون أن الفترة التي تبعت سيطرة قوات الأسد على مدينة حلب، وانتشار العناصر الروس في المدينة، شهدت “تحجيمًا كبيرًا” لانتشار الميليشيات الإيرانية و”حزب الله” فيها، واقتصر عمل قوات الأسد على بعض الحواجز العسكرية.

مقالات متعلقة

  1. رئيس "الشرطة العسكرية" الروسية على متن الطائرة "المكنوبة"
  2. الشرطة العسكرية تفتح مقرها الرئيسي في ريف حلب
  3. الشرطة الروسية تنشئ أربع نقاط أمنية في الجولان
  4. الشرطة العسكرية الروسية تنتشر في هضبة الجولان

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة