× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

طقس متقلب وماطر يعود إلى سوريا

الأمطار في حي الصالحية وسط دمشق (ويكيبيديا)

الأمطار في حي الصالحية وسط دمشق (ويكيبيديا)

ع ع ع

تشهد الحالة الجوية في سوريا عدم استقرار، بسبب امتداد منخفض جوي سطحي يترافق بتيارات جنوبية غربية في طبقات الجو العليا.

وتوقعت المديرية العامة للأرصاد الجوية أن يكون الجو اليوم الاثنين 12 شباط غائمًا جزئيًا، يتحول إلى ماطر اعتبارًا من ساعات بعد الظهر، مع انخفاض ملموس لدرجات الحرارة.

وتكون الأمطار مصحوبة بالرعد، وتتفاوت غزارتها من منطقة لأخرى حيث يحذر من تشكل السيول في دمشق وريفها، والمرتفعات الساحلية، والمنطقة الوسطى، ويمتد الهطول غدًا ليشمل المنطقة الشمالية مع فعالية أقل.

بينما لن يصاحب المنخفض القادم أي هطولات ثلجية إلا في المرتفعات التي تزيد عن 1600 متر، وسيقتصر على تشكل البرد في بعض المناطق الشمالية.

وستهب رياح غربية إلى جنوبية غربية متوسطة السرعة على كافة المناطق، تزداد سرعتها أحيانًا.

وستستمر حالة عدم الاستقرار الجوي حتى بعد غد الأربعاء، وسط توقعات عن استمرار هطول الأمطار حتى نهاية شهر شباط الحالي.

وكانت البلاد تأثرت بمرتفع جوي أدى إلى ارتفاع درجات الحرارة لتتجاوز معدلاتها، حيث بلغت أعلى درجات الحرارة في العاصمة دمشق 24 درجة مئوية.

وكانت مديرية الزراعة التابعة لحكومة النظام حذرت من خطورة شح الهطول المطري لهذا العام على الموسم الزراعي في سوريا، حيث لم تصل معدلات الهطول إلى هذه الأرقام منذ سنوات، وأدت إلى انخفاض منسوب مياه السدود.

وتكون معدلات درجات الحرارة في دمشق وباقي المحافظات لليوم واليومين المقبلين:

دمشق 8 / 17

القنيطرة 8 / 15

درعا 10 / 17

حمص 7 / 14

حماة 8 / 14

اللاذقية 12 / 17

طرطوس 12 / 18

حلب 6 / 14

إدلب 7 / 14

دير الزور 8 / 17

الرقة 7 / 15

الحسكة 6 / 15

مقالات متعلقة

  1. الحرارة في سوريا أدنى من معدلاتها
  2. عاصفة غبارية توقف رحلات مطار القامشلي
  3. الرياض: القوات البرية في سوريا للسيطرة على مناطق لا يمكن الاستيلاء عليها من الجو
  4. الطقس في سوريا.. موجة الحر إلى انحسار

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة