× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ارتفاع عدد المصنفين كـ “إرهابيين” في ولاية ألمانية

رجال شرطة في ألمانيا (تعبيرية)

ع ع ع

ارتفع عدد الأشخاص الذين تشتبه الشرطة باحتمالية إقدامهم على القيام بعمل “إرهابي” في ولاية بادن الألمانية.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية أمس، الأحد 11 شباط، إن السلطات الأمنية في ولاية بادن حددت هوية عدد من “الإرهابيين” المحتملين يزيد عما كان قد تم رصده قبل أشهر.

وبحسب معلومات الوكالة ارتفع عدد المشتبه بقيامهم بعمل “إرهابي” في هذه الولاية الواقعة جنوب غربي ألمانيا، من نحو 60 شخصًا إلى 93 شخصًا.

وزير الداخلية المحلي للولاية، توماس شتروبل، توقع ارتفاع خطر وقوع هجمات إرهابية نافيًا في الوقت نفسه وجود أدلة ملموسة على ذلك.

وأوضح المسؤول الألماني أن الجهات المسؤولة تقوم بتحقيقات علنية وسرية حول الموضوع.

لافتًا إلى أنهم يعملون حاليًا على تبادل المعلومات مع أجهزة أمنية أخرى على مستوى الحكومة الاتحادية والولايات وتقييمها.

وتشير أحدث بيانات “المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة” إلى وجود نحو 750 “إرهابيًا محتملًا” على مستوى ألمانيا.

كما تدل معلومات “الاستخبارات الداخلية الألمانية” و”هيئة مكافحة الجريمة” بأن نحو 970 شخصًا غادروا ألمانيا إلى مناطق النزاع منذ بداية الحرب السورية عام 2011.

وحذرت الاستخبارات الألمانية مؤخرًا من ارتفاع مخاطر حدوث هجمات جديدة في أوروبا نتيجة الخسائر التي يتعرض لها تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأشار تورستن فوس، رئيس مكتب الاستخبارات الداخلية بولاية هامبورغ، إلى أنه كلما تفكك تنظيم “الدولة” في سوريا والعراق، كلما زاد خطر حدوث هجمات في أوروبا.

وعبر فوس عن قلقه ما أسماه “نمو جيل جديد للجهاد” نتيجة إرسال أطفال قاتلوا في مناطق سيطرة تنظيم “الدولة”، إذ من الممكن إرسال هؤلاء بكثافة إلى أوروبا في ظل الخسائر العسكرية التي يتعرض لها التنظيم.

مقالات متعلقة

  1. أعداد المنتمين إلى التيار السلفي في ألمانيا تتضاعف
  2. مئتان وستة أطفال مفقودين في ألمانيا.. بينهم 25 سوريًا
  3. تنظيم "الدولة" يتبنى تفجيرات حي الزهراء في حمص
  4. مركز الهجرة: 395 طفلًا سوريا يولد يوميًا في تركيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة