الاثنين 19 شباط / فبراير 2018

EN
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية

الأمم المتحدة: سوريا تشهد أسوأ المعارك منذ اندلاع الحرب

قصف بالطيران الحربي على بلدة حمورية في الغوطة الشرقية - 6 شباط 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

أكدت الأمم المتحدة أن سوريا تشهد أعنف فترات القتال منذ بدء النزاع فيها، في ظل تقارير عن مزيد من الضحايا والتدمير.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، علي الزعتري، اليوم الاثنين 12 شباط، إن الوضع في سوريا يشهد واحدة من أسوأ المعارك منذ اندلاع الصراع هناك، بحسب “رويترز”.

كما أشار الزعتري في بيانه أن رغم دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، في 6 شباط، إلا أن الوضع هناك ازاد سوءًا عما كان عليه.

وأضاف الزعتري أن هناك تقارير عن مئات القتلى والمصابين من المدنيين ونزوح عدد كبير وتدمير للبنية التحتية بما في ذلك المنشآت الطبية.

وسبق أن شنت إسرائيل غارات واسعة النطاق على مواقع حكومية وإيرانية في سوريا، بعد إسقاط طائرة مقاتلة لها من طراز “f16”.

كما دعت الأمم المتحدة قبل أيام كلًا من النظام السوري وروسيا وإيران إلى وقف التصعيد في محافظة ادلب وغوطة دمشق الشرفية، مشددة على “ضرورة الإعلان” عن “هدنة إنسانية”.

وفشل مجلس الأمن بالتوصل إلى إعلان هدنة إنسانية فورية في سوريا، بعد رفض موسكو مشروع القرار واصفة إياه بـ”غير الواقعي”.

ويناقش اليوم، بطلب من السويد، في مجلس الأمن مشروع قرار يقضي بوقف القتال والإعلان عن هدنة إنسانية فورية في سوريا لمدة 30 يومًا، يتم خلالها إجلاء المرضى وإدخال المساعدات.

وتشهد محافظة ادلب، المعقل الأكبر للمعارضة السورية، حملة عسكرية شنها النظام السوري بغطاء جوي روسي، منذ أربعة أشهر، استهدفت المراكز الحيوية المدنية، ما أسفر عن وقوع ضحايا مدنيين وفق منظمات حقوقية، بالإضافة إلى نزوح الآلاف.

من جانب آخر تشهد الغوطة الشرقية قصفًا عنيفًا من قوات الأسد والميليشيات المساندة لها، وسط تقارير وصفت الوضع فيها بـ “الأسوأ” منذ عام 2015.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تُفشل الدعوات إلى هدنة إنسانية في مجلس الأمن
  2. الأمم المتحدة تنظف قمامة الأسد وتتجاهل أمسّ حاجات ضحاياه
  3. الأمم المتحدة: الشتاء الخامس هو الأسوأ إنسانيًا على السوريين
  4. بيان أممي يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في سوريا