× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

الاتحاد الأوروبي يطالب الأطراف في سوريا بضبط النفس

مبنى الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل (AFP)

مبنى الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل (AFP)

ع ع ع

طالب الاتحاد الأوروبي الأطراف المتصارعة في سوريا والقوى المتحالفة معها بضبط النفس وعدم التصعيد.

وقالت المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية، مايا كوسيانتشيتش، اليوم الاثنين 12 شباط، إن التصعيد في مختلف أرجاء سوريا وخاصة على الحدود الإسرائيلية يثير القلق بشدة وقد يقود إلى تداعيات خطيرة.

وأضافت أن التصعيد قد يقود بالفعل إلى تداعيات خطيرة، مشيرة إلى أن الاتحاد يراقب تطور الأوضاع عن كثب.

وحثت الأطراف السورية والمتحالفين واللاعبين الإقليميين على الالتزام بالقانون الدولي، وإظهار ضبط النفس وتجنب الأعمال التي من شأنها تصعيد الموقف وإطالة أمد معاناة المدنيين السوريين.

ويأتي ذلك بعد تصعيد عسكري على الحدود الشمالية لإسرائيل مع سوريا عقب إسقاط طائرة إسرائيلية بنيران النظام السوري، السبت الماضي.

وكانت قيادة الجيش الإسرائيلي قالت إن طائرة إيرانية انطلقت من سوريا اخترقت الأجواء الإسرائيلية، السبت الماضي، ما أدى إلى إسقاطها من قبل طائرة إسرائيلية.

وردًا على ذلك أغارت إسرائيل على أهداف عسكرية داخل سوريا، تصدى لها النظام السوري ما أدى إلى إسقاط طائرة من نوع “إف 16″.

تلا ذلك تصعيد عسكري بين النظام السوري والجيش الإسرائيلي، الذي قال إنه مقاتلاته شنت هجمات على 12 هدفًا في سوريا، ثلاثة منها على بطاريات تابعة للدفاع الجوي السوري، وأربعة على نقاط إيرانية في الأراضي السورية.

وحول العملية السياسية أكدت المتحدثة أن الاتحاد الأوروبي سيواصل دعمه لوساطة الأمم المتحدة في حل النزاع ومهمة المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا.

مقالات متعلقة

  1. موغريني إلى موسكو.. والروس يروّجون لـ "تطبيع" مع الاتحاد الأوروبي
  2. استقالة كاميرون واجتماعات طارئة.. أولى تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي
  3. هل ينعكس إسقاط الطائرة الروسية مزيدًا من التصعيد في سوريا؟
  4. مسعى بريطاني فرنسي لإدانة روسيا وفرض عقوبات جديدة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة