× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا تتهم “النصرة” بالتحضير لهجوم كيماوي في إدلب

مقاتل من هيئة تحرير الشام في إصدار "إن موعدهم الصبح" (يوتيوب)

مقاتل من هيئة تحرير الشام في إصدار "إن موعدهم الصبح" (يوتيوب)

ع ع ع

اتهمت روسيا “جبهة النصرة”، بالتحضير بالتعاون مع “الخوذ البيضاء”، لعملية باستعمال مواد كيمياوية في محافظة إدلب السورية.

وقال مركز المصالحة الروسي في سوريا اليوم، الثلاثاء 13 شباط، إن أحد سكان إدلب أبلغ المركز بأن “جبهة النصرة” تحضر “لعملية استفزازية باستعمال مواد كيميائية لبث ذلك عبر قناة أجنبية”، بحسب وكالة “سبوتنيك”.

ولم يعد هناك وجود رسمي لـ “جبهة النصرة” في سوريا، إذ فكت ارتباطها بتنظيم “القاعدة” وغيرت مسماها إلى “فتح الشام”، ثم انضوت في “هيئة تحرير الشام”.

وتحاول موسكو تشويه صورة منظمة “الدفاع المدني” المعروفة بـ “الخوذ البيضاء”، وهي مؤسسة مدنية غير حكومية مهمتها إنقاذ ضحايا القصف وانتشال الجثث، وتمكنت من الحصول على تأييد شعبي واسع في سوريا والعالم.

وبحسب بيان المركز فإن الشخص المتصل أخبرهم بقيام الجبهة أمس بنقل أكثر من 20 أسطوانة إلى سراقب تحتوي على الكلور، إضافة لأدوات وقائية على متن ثلاث سيارات، للتحضير لعملية “استفزازية” بمشاركة “الخوذ البيضاء”.

وأضاف البيان أن ممثلي “الخوذ البيضاء” قاموا بتمثيل بروفة “تقديم إسعافات أولية” لمتسممين وهميين من السكان المحليين.

كما أشار المتحدث أن ما حصل تم تصويره من قبل “مراسلين محترفين” علق على شعاراتهم “CNN”.

وكذبت روسيا، في تشرين الثاني الماضي، تصريحات رئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة “حظر الأسلحة الدولية”، حول كون مصدر غاز السارين المستخدم في خان شيخون سوريًا.

وكانت خان شيخون في محافظة إدلب تعرضت في نيسان الماضي، لهجوم كيماوي، صنف من ضمن الأعنف في تاريخ النزاع السوري، وأسفر عن مقتل 87 شخصًا وإصابة ما يزيد عن 400 آخرين.

كما استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد مشروع أمريكي طالب بتمديد التحقيق في الهجمات الكيماوية في سوريا، وهو الفيتو التاسع لها بما يخص سوريا، والثالث المتعلق بقرارات الكيماوي.

وسبقه انتقادها لقرار أممي اتهم النظام السوري بالمسؤولية عن الهجوم، معتبرة معديه “هواة غير محترفين”، وموجه “لغير العارفين”.

وخلصت لجنة التحقيق الدولية في تقريرها إلى مسؤولية النظام السوري عن استخدام غاز السارين خلال هجوم خان شيخون.

وأقرت وزارة الدفاع الروسية بعد أيام من القصف بمسؤولية طائرات النظام عن الهجوم لكنها عزت مقتل المدنيين بالغازات السامة إلى استهداف القصف مستودع أسلحة كيمياوية للمعارضة.

بينما أشار إعلام النظام إلى أن سلاح الجو الروسي استهدف مواقع وتحركات “جبهة النصرة” بريف حلي الشمالي وريف إدلب الجنوبي.

مقالات متعلقة

  1. بدعوة من روسيا.. مجلس الأمن يجتمع من أجل إدلب
  2. مؤيدو الأسد: فوز الخوذ البيضاء بـ "أوسكار" انتصار للإرهاب
  3. تركيا وروسيا تتفقان على ضرورة محاربة "جبهة النصرة" في إدلب
  4. روسيا ترسم "خطوط نقل افتراضية" لشحنات كيماوي في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة