× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تصريحات تنذر بصدام أمريكي- إيراني قريب في سوريا

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ووزير خارجيته، ريكس تيلرسون (إنترنت)

ع ع ع

تتوالى التصريحات الرافضة للوجود الإيراني في سوريا في الأيام الماضية، وكان آخرها من جانب الولايات المتحدة الأمريكية التي دعتها لسحب جنودها بالكامل، لترد الأخيرة بأن أعمالها “مشروعة” بدعوة من النظام السوري.

وقال علي ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم، الأربعاء 14 شباط، إن الوجود العسكري الإيراني في سوريا “مشروع”، وجاء بناء على دعوة من النظام السوري.

وأضاف ردًا على تصريح لوزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، أن على إيران سحب قواتها من سوريا، “الوجود العسكري الإيراني في سوريا جاء بعد دعوة من الحكومة السورية”.

وضمن الزيارة التي يجريها إلى الشرق الأوسط حاليًا، قال تيلرسون إنه يتعين على إيران سحب جنودها والقوات التي تدعمها من سوريا، مشيرًا إلى انزعاج الولايات المتحدة من المواجهة في الآونة الأخيرة بين إيران وإسرائيل.

وأضاف أن الولايات المتحدة لديها خطة متطورة للسلام في الشرق الأوسط كان يجري تطويرها منذ عدة أشهر، لافتًا إلى أن أمريكا تحتاج لإيجاد سبيل لمواصلة العمل في اتجاه واحد مع تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي.

وتعمل الميليشيات الإيرانية والأفغانية التي تجندها طهران إلى جانب الأسد منذ أعوام، وشاركت في عشرات المعارك، أبرزها معركة حلب الأخيرة، نهاية العام الماضي.

وتنتشر قوات “الباسيج” الإيرانية، في معظم مناطق سيطرة النظام السوري وجبهات القتال، وتنضوي تحتها ميليشيات سورية وباكستانية وأفغانية وعراقية ولبنانية، بإشراف مباشر من ضباط “الحرس الثوري”.

وتأتي التصريحات من الجانبين بعد أيام من توتر عسكري إسرائيلي- إيراني داخل الأراضي السورية، استهدفت من خلاله الأولى 12 موقعًا للنظام السوري وإيران، على خلفية استهداف طائرة لها من نوع “F16”.

واعتبر ولايتي أن “من يجب أن يغادروا سوريا هم من دخلوها دون إذن من الحكومة السورية الشرعية”.

وتحاول الأجهزة الأمنية الإسرائيلية منع إيران و”حزب الله” اللبناني، منذ تدخلهما إلى جانب النظام السوري، من تثبيت تمركزهما قرب الجولان المحتل، وتعمل مع روسيا على توسيع الحزام الأمني المحاذي للحدود.

وعقب الغارات الإسرائيلة على سوريا، السبت الماضي، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيثر ناورت، إن “الولايات المتحدة قلقة للغاية من تصاعد العنف على حدود إسرائيل وتدعم بشدة حق إسرائيل السيادي في الدفاع عن نفسها”.

وأضافت أن التصعيد المحسوب للتهديد الإيراني، إضافة إلى طموحها لبسط سلطتها وهيمنتها، يعرضان جميع شعوب المنطقة للخطر.

مقالات متعلقة

  1. إيران: روسيا ستنسحب من سوريا بمجرد انسحابنا منها
  2. وزير الدفاع الإيراني يصل إلى دمشق على رأس وفد عسكري
  3. إسرائيل تهدد إيران والأسد تعليقًا على اتفاقية بينهما
  4. إيران تعليقًا على "صفقة الجنوب": ندعم روسيا لسيطرة الأسد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة