× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

فيصل المقداد: ننفي نفيًا قاطعًا امتلاك الأسلحة الكيماوية

نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد (روسيا اليوم)

ع ع ع

نفى النظام السوري استخدام الأسلحة الكيماوية، لأن “استخدامها غير أخلاقي وغير مقبول”، بحسب تعبير نائب وزير الخارجية، فيصل المقداد.

وقال المقداد في مؤتمر صحفي اليوم، الأربعاء 14 شباط، إن “الحكومة تنفي نفيًا قاطعًا امتلاك سوريا لأي أسلحة دمار شامل، بما ذلك الأسلحة الكيماوية”.

وأضاف أن سوريا تخلصت من برنامجها الكيماوي بشكل كامل وسُلم لمنظمة الأسلحة الكيماوية، معتبرًا أن “استخدامها في أي ظرف وأي زمان وأي مكان أمر لا أخلاقي وغير مقبول”.

وينفي النظام مرارًا استخدامه للأسلحة الكيماوية، لكن الأمم المتحدة تحمله مسؤولية الهجمات الكيماوية في مناطق مختلفة في سوريا.

وكانت وكالة “رويترز” نقلت عن مسؤولين أمريكيين، قبل أسبوعين، أن نظام بشار الأسد احتفظ ببعض مخزون سوريا من الأسلحة الكيماوية بالرغم من اتفاق سلمت بموجبه دمشق كل الأسلحة في 2014.

وأضاف المسؤولون أن بعض الهجمات تشير إلى أن قوات الأسد في مرحلة تطوير أسلحة جديدة.

كما قال دبلوماسيون وعلماء للوكالة، في كانون الثاني الماضي، إن اختبارات عملية ربطت للمرة الأولى بين مخزون النظام من الأسلحة الكيماوية وأكبر هجوم بغاز الأعصاب “السارين” على الغوطة الشرقية، الأمر الذي يدعم الاتهامات الغربية بأن قوات الأسد كانت وراء الهجوم.

ويأتي تصريح مقداد عقب عودة ملف الهجمات الكيماوية في سوريا ومحاسبة المسؤولين عنها إلى المشهد السياسي مجددًا عبر أمريكا وحليفتها فرنسا.

وشهد، الأسبوع الماضي، تهديدات من قبل مسؤولين أمريكيين ورئيس فرنسا، إيمانويل ماكرون، بشن ضربات عسكرية على مواقع النظام السوري في حال ثبت تورطه باستخدام الكيماوي.

مقالات متعلقة

  1. فريق منظمة الأسلحة الكيماوية لم يدخل إلى دوما
  2. كوريا الشمالية تنفي تعاونها مع سوريا بشأن الأسلحة الكيماوية
  3. أمريكا: حان الوقت للتحرك ضد إيران
  4. لافروف يصف المزاعم حول الأسلحة الكيماوية في سوريا بـ"السخيفة"