× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

the machinist.. حين يتحول الذنب إلى أرق يومي

ع ع ع

يلتقي مشاهدو فيلم “the machinist” مع “ترافور رزينك” الذي أدى دوره كريستيان بيل، بعد عام من معاناته من الأرق، ووصوله إلى حد مرعب من نحافة الجسد.

“ترافور” يعمل ميكانيكيًا في أحد المصانع، لكن شيئًا مبهمًا يدور في حياته يمكن للمشاهد ملاحظته بسرعة، فالرجل نحيل بشكل مرضي، شاحب الوجه، وشارد على الدوام.

وبالإضافة لذلك يبدو في منزله شخصًا ضعيف الذاكرة بشكل مرعب، إذ غالبًا يضطر إلى وضع أوراق حوله تذكره بما عليه أن يفعله.

وبسبب هذه المواصفات يقع “ترافور” في خطأ فادح، ويتسبب ببتر ذراع صديقه في العمل، ومن هنا تبدأ الأحداث بالتشابك والتعقيد.

فبدل أن يدفعه الحادث لمراجعة طبيب نفسي مثلًا، والإفصاح عن عدم نومه لعام كامل، يبدأ الرجل باتهام الآخرين بالتآمر عليه لجعله أضحوكة، ثم التخلص منه فيما بعد.

أول خطوط حل الغموض الممنوحة للمشاهد من قبل المخرج براد أندرسون، ومؤلف العمل سكوت كوسار، هي رؤية “ترافور” لعامل معه في المصنع، لا يستطيع أحد سواه رؤيته.

لكن الميكانيكي لا ييأس ولا يستسلم، بل يقرر البحث عن الرجل الخفي، وكشف المتواطئين معه، ما يدفعه لخسارة جميع الناس من حوله، حتى أقرب الناس إليه، ظنًا منه أنهم يدبرون له مكيدة ما.

ومع ظهور ملاحظات لم يكتبها “ترافور” بيده، يغدو الأمر جنونيًا بشكل بحت، حتى يعتقد المشاهد أن البطل منفصم الشخصية.

الفيلم يتحدث عمومًا عن عقدة الذنب، وبالرغم من غموضه، ونهايته القابلة للتأويل، إلا أنه متماسك ويقدم صورة وافية تسمح لكل مشاهد بتبني تفسيره الخاص حولها.

مقالات متعلقة

  1. فيلم "The nun" يحقق أفضل افتتاحية لسلسلة "the conjuring"
  2. تعرف على بطل فيلم "الجوكر"
  3. The only survivor tells the story of the basement massacre in Daraya
  4. "إكس مان".. من قصة مصورة إلى سلسلة من تسعة أفلام

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة