× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تقنية لـ “جوجل” قد تكشف عن أمراض القلب من خلال العين

يأمل الأطباء أن يكون العلاج الجديد متاح بشكل مجاني خلال خمسة أعوام (انترنت)

يأمل الأطباء أن يكون العلاج الجديد متاح بشكل مجاني خلال خمسة أعوام (انترنت)

ع ع ع

طوّرت شركة “جوجل” تقنية جديدة تعتمد على الذكاء الاصطناعي، ويمكنها الكشف عن احتمال إصابة الشخص بمرض القلب من خلال صورة لشبكة العين.

واستخدمت الشركة بيانات تعود لـ 284 ألف و335 مريض، لتدريب الخوارزمية الجديدة على كشف أمراض القلب من خلال العين، وفق ترجمة عنب بلدي لما ورد على المدونة الرسمية لـ “جوجل”.

وتمكنت البرمجة الجديدة من التنبؤ بوجود أمراض في القلب بدقة عالية من خلال مسح شبكية العين، لمجموعتين من المرضى، الأولى مؤلفة من 12026، والثانية من 999 مريض.

وتستطيع هذه التقنية تمييز شبكية عين المدخن من غير المدخن، وتأخذ بالاعتبار عوامل خطر أخرى مثل العمر والجنس وضغط الدم، ما قد يعني أن المرضى من الممكن أن يستغنوا عن التحاليل المخبرية مستقبلًا.

ويُقدم الخوارزمية توضيحًا للطريقة التي توقعت من خلالها احتمال إصابة الشخص بأمراض قلبية أو سكتة دماغية، بحيث يكون الطبيب البشري قادرًا على الاطلاع عليها، والثقة بنتائجها واعتماد تشخيصها.

ويشهد الذكاء الاصطناعي حضورًا قويًا على الساحة الطبية في الفترة الأخيرة، إذ طوّر المبرمجون آلات قادرة على حفظ كميات هائلة من المعلومات، خلال فترة قياسية، ثم مقارنتها وتجربتها بحالات حقيقية للتعلم منها، ما يجعلها متطورة باستمرار.

وفي بعض المجالات تمكن الذكاء الاصطناعي من اكتساب خبرة تعود لآلاف السنين خلال ساعات قليلة، ثم استخدامها لابتكار أساليب جديدة خاصة بها.

ومنذ فترة قصيرة تمكن “عالم آلي” من اكتشاف علاج لمرض الملاريا من مكون موجود في معجون الأسنان، بعد أن كان المرض قد وصل لمرحلة متطورة مقاومة للعقاقير المستخدمة.

مقالات متعلقة

  1. "العين الإلكترونية".. أمل الضرير في الرؤية مجددًا
  2. ما الذي تعرفه عن دواء بيزوبرولول؟
  3. واحدٌ من بين 100 طفل سوري يجري عمليات في القلب
  4. عقوبات أوروبية بمليارات الدولارات ضد "جوجل"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة