× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير سوريا” تأسر قيادات من “تحرير الشام” بريف إدلب

حاجز عسكري لحركة أحرار الشام في إدلب - 14 نيسان 2017 (أرشيف - عنب بلدي)

ع ع ع

أسرت “جبهة تحرير سوريا” قيادات من “قاطع حماة” التابع لـ “هيئة تحرير الشام” في ريف إدلب.

وقالت مصادر عسكرية مطلعة لعنب بلدي اليوم، الخميس 22 شباط، إن “حركة أحرار الشام” التي اندمجت مع “حركة نور الدين الزنكي” في “تحرير سوريا”، اعتقلت قيادات في “تحرير الشام” قرب بلدة الهبيط بريف إدلب، مساء أمس.

وتواصلت عنب بلدي مع “تحرير الشام” للوقوف على تفاصيل الأسر، إلا أنها لم تلق ردًا حتى ساعة إعداد الخبر.

وتدور مواجهات منذ ثلاثة أيام في كل من إدلب وريف حلب الغربي، على خلفية اتهامات لـ”الزنكي” بقتل شرعي في “تحرير الشام” يدعى “أبو أيمن المصري”.

وقالت المصادر إن من الأسرى “قياديين في قاطع حماة وعسكريون يتبعون للهيئة”، مشيرةً إلى أسر آخرين في منطقة حرش عابدين.

ونفت ما قيل عن أسر أمير “القاطع” محمد قرمز (أبو يوسف الحموي).

وسلم بعض عناصر “تحرير الشام” أنفسهم في أكثر من منطقة، وفق ما قالت مصادر لعنب بلدي.

وسيطرت “تحرير سوريا” حتى الساعة على كل من: أريحا، كفر بطيخ، المسطومة، أورم الجوز، كفرحايا، شنان، فزكيا، المغارة، دير سنبل، بينين، منطف، معرزاف، معربليت، ترملا، باتبو.

ومازالت “تحرير الشام” تسيطر على قرى وبلدات: إحسم، إبلين، بليون، البارة، جوزف، معراتا، أرنبا، عين لاروز، الموزرة، وكنصفرة في إدلب.

وليست المرة الأولى التي تخوض فيها الأطراف اشتباكات في المنطقة، إذ تقدمت “تحرير الشام” على حساب “أحرار الشام”، وخاضت الأولى اشتباكات ضد “الزنكي” توقفت بعد اتفاق بين الطرفين، العام الماضي.

وقالت وكالة “إباء” التابعة لـ “تحرير الشام” إن “أرتالًا من أحرار الشام تحاول اقتحام مقرات الهيئة في خربة حاس بريف إدلب الجنوبي.

وأكدت مصادر عنب بلدي التحرك، مشيرةً إلى أن المنطقة تضم أكبر مقرات “تحرير الشام” في جبل الزاوية.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير سوريا" تتقدم على أوتستراد إدلب- باب الهوى
  2. قتلى بينهم أمير في "تحرير الشام" جراء هجوم على معقل في إدلب
  3. "اقتتال إدلب" يستمر بانسحابات متكررة لـ "تحرير الشام"
  4. "تحرير الشام" تتقدم غربي حلب وتحشد نحو الأتارب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة