× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ألمانيا تتواصل مع روسيا لإنهاء “مجزرة الغوطة”

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

ع ع ع

دعت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، إلى وقف قتل المدنيين في سوريا، واصفة ما يجري في الغوطة الشرقية بـ”المجزرة”.

وفي جلسة لمجلس النواب الألماني اليوم، الخميس 22 شباط، قالت المستشارة الألمانية إن المعركة التي يشنها النظام السوري هي ضد شعبه وليست ضد “الإرهابيين”.

وأدانت ميركل ما وصفته بـ “الأحداث الرهيبة” في سوريا، من قتل للأطفال وتدمير للمستشفيات، داعية حلفاء النظام السوري إلى التحرك بعد مقتل أكثر من 300 شخص بينهم 80 طفلًا في الغوطة الشرقية، منذ الأحد الماضي.

وأشارت إلى أن وزير الخارجية الألماني، سيغمار غابرييل، سيجري محادثات مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، حول تسوية الأوضاع في الغوطة الشرقية.

كما لفتت إلى أن غابرييل أجرى اتصالًا هاتفيًا مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بيتر ماورير، اليوم صباحًا، مضيفة “يجب أن نفعل ما في وسعنا لإنهاء هذه المذبحة”.

وكان المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، دعا أمس النظام السوري إلى إنهاء “المجزرة” في الغوطة الشرقية، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية والأدوية.

كما دعا روسيا وإيران للضغط على النظام من أجل احترام اتفاقيات “تخفيف التوتر” التي شملت الغوطة، متسائلًا عن وعودهما التي قدماها في مؤتمر “أستانة” فيما يخص ذلك.

وأكد المسؤول الألماني أنه دون دعم هذين الحليفين، لما كان النظام السوري قويًا عسكريًا، بالصورة التي يبدو عليها اليوم، وأنه كان سيكون أكثر استعدادًا للتفاوض في إطار العملية الأممية.

وتتعرض مدن وبلدات الغوطة الشرقية لحملة قصف مكثفة من قبل النظام السوري وروسيا، أوقعت مئات الضحايا من المدنيين في الأيام الثلاثة الماضية.

وأعلنت مديرية الصحة في دمشق وريفها، التابعة للحكومة السورية المؤقتة، أن حصيلة الضحايا في الغوطة خلال ثلاثة أيام وصلت إلى 291 شخصًا فيما بلغ عدد الإصابات 997 جريحًا.

كما لفتت المديرية إلى أن حصيلة الضحايا، يومي الاثنين والثلاثاء الماضيين، بلغت 211 شخصًا بينهم 43 امرأة و35 طفلًا، إضافة إلى 697 جريحًا، و199 عملًا جراحيًا بينهم ثلاث حالات بتر أطراف علوية.

وخلال، أمس الأربعاء، بلغ عدد الضحايا أكثر من 80 شخصًا وأكثر من 300 جريح.

ومن المتوقع أن يعقد مجلس الأمن جلسة مفتوحة، اليوم، بناء على طلب روسيا لمناقشة وضع المنطقة.

ويتوقع التصويت خلال الجلسة على مشروع قرار تقدمت به الكويت والسويد، يقضي بهدنة إنسانية لشهر واحد.

مقالات متعلقة

  1. تضامنًا مع الغوطة.. ألمانيا تتعهد بـ 10 ملايين يورو إضافية لسوريا
  2. النظام السوري يقصف بلدات في الغوطة الشرقية
  3. ميركل: لن نشارك في أي ضربات عسكرية على سوريا
  4. ألمانيا تدين العملية التركية في عفرين وقصف الغوطة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة