× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“حزب الله” يتوسط لإطلاق مخطوف من درعا في السويداء

اجتماع إطلاق سراح المخطوف قاسم المقداد في السويداء - 22 شباط 2018 (رادار السويداء في فيس بوك)

اجتماع إطلاق سراح المخطوف قاسم المقداد في السويداء - 22 شباط 2018 (رادار السويداء في فيس بوك)

ع ع ع

توسط “حزب الله” اللبناني لإطلاق مخطوف من درعا اختطف في السويداء قبل يومين.

واطلعت عنب بلدي على تسجيل مصور نشرته صفحات محلية من السويداء اليوم، الخميس 22 شباط، ويظهر المختطف المحامي قاسم المقداد، المنحدر من الطائفة الشيعية في مدينة بصرى الشام بدرعا، إلى جانب مشايخ ووجهاء في السويداء.

تم وبحمد الله فك اسر الاستاذ المحامي قاسم خبيزمن اخوانا الشيعة المنحدرين من درعا بصرى الشام الذي خطف على يد يحيى النجم ابن القريا الذي يقول اباه مخطوف في درعا وبدور اهالي القريا وال النجم طالعوا بيان بالتبرأة الاسمي من افعالهم المسيئة لارث مدينة القريامشكور السيد ابو نمر ناصر نعيم والسيد مهند مزهر والسيد انس جربوع والشيخ ابو صالح وائل غزلان والشيخ ناصر حمدون والسيد نضال الهداد وابو راني ربيع الشعار والسيد سند مقلد الذين تم تكليفهم من قبل سماحة شيخ عقل الدروز الشيخ ابو اسامة يوسف جربوع وذلك بعد ان تواصل سماحة السيد حسن نصر الله للاهتمام بالموضوعحمد الله على السلامة وانشاء الله يبري البري ويظهر الحق

Posted by ‎رادار السويداء‎ on Wednesday, February 21, 2018

وكان المقداد اختطف أول أمس الثلاثاء في القريا بالسويداء، وخرج مساء أمس بعد وساطة من أمين عام الحزب، حسن نصر الله، وفق ما أظهر التسجيل المصور، وأضاف “لولا موقف أهل القريا الشريف لم نستطع إخراجه”.

ولا يعلن بشكل رسمي عادة عن حوادث الاختطاف والوساطات التي تجري بخصوصها.

وقال شخص في التسجيل “الفضل الأول لمهند مزهر وأنس الجربوع ومشايخ في السويداء كانوا حريصين على محادثة حسن نصر الله وطلبوا منه شخصيًا التدخل”.

ووفق المعلومات التي رصدتها عنب بلدي، اختطف المقداد على يد يحيى النجم ابن مدينة القريا، الذي يقول إن أباه اختطف في درعا، بينما تبرأ أهل القريا من النجم، معتبرين أن فعلته “أساءت لإرث المدينة”.

وكلف مشايخ السويداء والذين شاركوا في الوساطة، من قبل شيخ عقل الطائفة الدرزية، يوسف الجربوع، بحسب صفحات محلية في “فيس بوك”.

واجتمع أهل القريا الثلاثاء الماضي، ما نتج عنه تشكيل لجنة ذهبت لمنزل الخاطف، الذي هدد الوفد “رغم وقوف جميع آل النجم مع الوفد في موقفهم”، وفق صفحات من السويداء.

وشهدت محافظتا درعا والسويداء بين عامي 2013 و2014 موجة اختطاف متبادل طالت المئات من أبناء المحافظتين، ما دفع الوجهاء لعقد الاجتماعات وبذل الجهود لمنع الاقتتال، لتتحول عمليات الخطف لاحقًا إلى توجهات فردية وأخرى جماعية.

وتتكرر الحوادث بشكل شبه أسبوعي، وبدأت جميعها بعمليات خطف فردية بهدف طلب فدية أو السرقة، بينما يرد الطرف الآخر بخطف بعض الأهالي، ما عقّد من المشكلة.

مقالات متعلقة

  1. "نار الفتنة" تشتعل في السويداء
  2. أحداث الخطف تعود إلى الواجهة في السويداء
  3. منظمات السويداء تستعد لفتح مركز إيواء مؤقت
  4. صفحات موالية للنظام تُسمّي ضباطًا خطفوا في السويداء

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة