× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تستهدف حمورية بمواد حارقة (فيديو)

حرائق مشتغلة نتيجة القصف الجوي على بلدة حمورية بالغوطة الشرقية-21 شباط 2018 (الدفاع المدني)

ع ع ع

استهدفت قوات الأسد مدينة حمورية بريف دمشق بمواد حارقة، في وقت متأخر من مساء أمس الخميس 23 شباط.

وقالت منظمة “الدفاع المدني” بدمشق وريفها، عبر معرفاتها في مواقع التواصل، إنها عملت على إطفاء الحرائق الناجمة عن قصف قوات الأسد براجمات صواريخ محملة بمادة “النابالم” على بلدة حمورية.

وأفاد أحمد طعمة أحد سكان البلدة لعنب بلدي أن حرائق نشبت نتيجة القصف بمواد حارقة على البلدة أدت إلى احتراق ستة مبان بالإضافة إلى عشرات المحلات التجارية بالمنطقة.

وبحسب المنظمة استهدفت القوات المدينة ذاتها بصواريخ روسية تحمل قنابل عنقودية، فيما كانت الحصيلة خمس ضحايا من بينهم أربع نساء.

وكانت قوات الأسد استخدمت مادة “النابالم”، في آب 2016، على مدينة داريا بريف دمشق إذ ألقت عشرات البراميل المتفجرة تحتوي بعضها على المادة الحارقة، الأمر الذي أدى إلى حرائق في مبان سكنية، بالإضافة إلى هجمات أخرى من ذات النوع على الغوطة، في 2015، وإدلب وحلب الشرقية.

و”النابالم” هو مادة هلامية حارقة تستخدم في الحروب طورت عن طريق اختصاصيين كيميائيين في جامعة “هارفارد” أثناء الحرب العالمية الثانية، بقيادة العالم لويس فيزر.

وكان الاستخدام الأول للمادة الحارقة في الحرب العالمية الثانية على الجيش الألمانية، واستخدمها الجيش الأمريكي على نطاق غير مسبوق بالحرب الفيتنامية.

وبلغت حصيلة ضحايا يوم أمس بالغوطة 91 مدنيًا، بينهم نساء وأطفال، بحسب إحصائية “مركز الغوطة الإعلامي”

ووثق ناشطون في مدينة دوما مقتل خمس أشخاص اليوم، بينهم طفلان وامرأة، جراء قصف القوات المدفعي والجوي على المدينة.

مقالات متعلقة

  1. بعد يوم هادئ.. 25 صاروخًا على حرستا دفعة واحدة
  2. قوات الأسد تقصف جسر الشغور ومحيطها بريف إدلب
  3. مجزرة في بلدة حمورية بالغوطة الشرقية
  4. بيت سوا.. بلدة هادئة تدكها الطائرات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة