× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“حكومة الإنقاذ” توضح موقفها من اقتتال إدلب

من مؤتمر تشكيل حكومة الإنقاذ في إدلب - 2 تشرين الثاني 2017 (عنب بلدي)

من مؤتمر تشكيل حكومة الإنقاذ في إدلب - 2 تشرين الثاني 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

رفضت “حكومة الإنقاذ” في إدلب الاقتتال الدائر في المنطقة بين “جبهة تحرير سوريا” و”هيئة تحرير الشام”.

وأوضحت الحكومة في بيان لها اليوم، السبت 24 شباط، أنها تقف على مسافة واحدة من جميع الفصائل.

ويأتي ذلك بعد تداول ناشطين بيانًا، قالت الحكومة إنه مزور، يطلب من وزارة الداخلية والشرطة مؤازرة “الهيئة” ضد “تحرير سوريا”، مشيرة إلى أن الهدف من ذلك هو “إظهارها بصورة قبيحة”.

وكانت مواجهات عسكرية اندلعت بين “تحرير سوريا” التي تشكلت من قبل “حركة أحرار الشام” و”نور الدين الزنكي”، وبين “الهيئة” في معظم مناطق محافظة إدلب وريف حلب الغربي.

وانتقلت المواجهات بين الطرفين إلى منطقة أطمة في ريف إدلب الشمالي، وسط الحديث عن وقوع ضحايا مدنيين في المخيمات الموجودة في المنطقة.

الحكومة اعتبرت أن أي “اقتتال بين الأخوة يصب في مصلحة العدو”، كما إنه إضعاف للقوة العسكرية بمختلف مستوياتها.

ودعت جميع الفصائل “العودة إلى تحكيم شرع الله في أي خلاف يحدث بين الأخوة”.

وكانت حكومة الإنقاذ تشكلت، في تشرين الثاني الماضي، في الشمال السوري وسط تساؤلات حول مصيرها في ظل تعقيدات تعيشها المنطقة وتدخلات دولية وتجاذبات داخلية، أبرزها سيطرة “هيئة تحرير الشام” على مفاصلها، واستمرار عمل الحكومة السورية المؤقتة.

ولم تكتسب “الإنقاذ السورية” الشرعية لقيادة الدفة، بل اكتفت بمبادرة ومؤتمرين حضرهما المقربون من أصحاب المبادرة، لكنها نجحت بفرض نفسها وسمت وزراء وبدأت بتسلم زمام المنطقة إداريًا وخدميًا.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير سوريا" تتقدم على مساحات واسعة بريف حلب
  2. وسيط "اتفاق إدلب" يتهم "تحرير الشام" بإفشاله
  3. حكومة "الإنقاذ" تمهل "المؤقتة" 72 ساعة لخروجها من إدلب
  4. "حكومة الإنقاذ" تجمد إنذارها للحكومة المؤقتة في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة