× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“الإسلامي السوري” يفتي بوجوب قتال “قسد”

بيان إعلان انضمام سبع كتائب من "قوات النخبة" إلى "قسد"- 25 آب 2017 (قوات سوريا الديمقراطية)

بيان إعلان انضمام سبع كتائب من "قوات النخبة" إلى "قسد"- 25 آب 2017 (قوات سوريا الديمقراطية)

ع ع ع

أصدر مجلس الإفتاء التابع للمجلس الإسلامي السوري فتوى تقضي بوجوب قتال “قوات سوريا الديمقراطية” المعروفة بـ “قسد”.

وفي بيان أصدره المجلس اليوم، الثلاثاء 27 شباط، حول حكم قتال “قسد”، قال فيه إن وجوب القتال يأتي من فكرة أن القوات الكردية “انفصالية، وهي تحالف متعدد الأعراق والأديان، وذات تحالفات مشبوهة مع النظام السوري والولايات المتحدة، ولها أهداف في تقسيم البلاد والإضرار بالثورة السورية”.

ويحظى المجلس الإسلامي السوري، الذي يتخذ من مدينة اسطنبول مقرًا له، بدعم من الحكومة التركية، التي تصنف “قوات سوريا الديمقراطية” وغيرها من الفصائل الكردية على أنها “إرهابية”.

وتنفذ تركيا حاليًا عملية عسكرية ضد “وحدات حماية  الشعب” (الكردية) في عفرين شمالي سوريا، وتدعم فصائل “الجيش السوري الحر” في العمليات البرية التي تقودها هناك.

وجاء في بيان المجلس الإسلامي السوري “عندما نقرر مشروعية قتال هذا الفصيل فإن مشروعية قتاله تبقى قائمة ما داموا محاربين للثورة مناصرين للنظام وحلفائه، فإن تابوا قبل القدرة عليهم فهم آمنون وتقبل توبتهم ونكف عنهم، وكذا من ألقى سلاحه من المقاتلين واستسلم فهو آمن”.

وبناء على ذلك اعتبر المجلس أن الاستيلاء على سلاح “قسد” ومخازن ذخيرتها “غنيمة”، فيما حرم الاستيلاء على ممتلكات وأثاث المنازل التي تعود لعامة الناس، سواء كانوا كردًا أو غيرهم، وفق البيان.

وختم “لا نرى مانعًا شرعيًا من التعاون مع الحكومة التركية في مقاتلة المجرمين من الدواعش وميليشات (قسد) الانفصالية، لما في ذلك من المصلحة العامة للثورة السورية”.

مقالات متعلقة

  1. عضو في مجلس الشعب: سلاح "قسد" من تمويل الجيش السوري
  2. "قسد" تنفي الاتفاق مع تنظيم "الدولة" للخروج من الرقة
  3. ‏"قسد" تسيطر على قرية استراتيجية شرق الطبقة
  4. "قسد" تنفي نيتها المشاركة في معارك إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة