× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

الداخلية الألمانية: تراجع الاعتداءات ضد اللاجئين عام 2017

لاجئون في ألمانيا(dw)

لاجئون في ألمانيا(dw)

ع ع ع

لاحظت وزارة الداخلية الألمانية تراجعًا ملحوظًا في عدد حوادث الاعتداء بحق اللاجئين خلال العام الماضي.

ونقلت مجموعة فونكه الإعلامية اليوم، الأربعاء 28 شباط، عن وزارة الداخلية الألمانية تأكيدها تراجع عدد الهجمات على اللاجئين وأماكن إقامتهم في ألمانيا خلال عام 2017.

وبحسب بيانات الوزارة بلغ عدد الهجمات 2219 هجومًا، وهو ما يمثل تراجعًا بمقدار الثلث تقريبًا عن عام 2016 والذي سجل نحو 3500 جريمة ضد اللاجئين.

وتشمل تلك الهجمات اعتداءات بدنية ولفظية وحرقًا متعمد.

وأوضحت بيانات الوزارة أن نحو 1906 هجمات على اللاجئين وقعت العام الماضي، كما أصيب نحو 300 شخص جراء تلك الاعتداءات.

الحكومة الألمانية أدانت من جانبها تلك الهجمات، إلى جانب إدانتها من قبل منظمات حقوقية.

منظمتا “برو ازيل” ومؤسسة “اماديو أنطونيو” الألمانيتان دعتا لاتخاذ إجراءات صارمة ضد الجناة، وتقديم المزيد من الشفافية من جانب السلطات الألمانية.

ولفتت المنظمتان إلى أن العنف العرقي ضد طالبي اللجوء ما يزال المشكلة الرئيسية في جميع أنحاء ألمانيا.

ومنذ إعلان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل سياسة الباب المفتوح تجاه اللاجئين عام 2015، انقسم المجتمع الألماني بين مؤيد ومعارض.

إذ أثارت هذه الخطوة غضب العديد من المحافظين، في حين أشادت بها العديد من الجماعات الليبرالية.

وسجلت الولايات الشرقية التي تشكلت من ألمانيا الشرقية الشيوعية النسبة الأكبر من حالات الاعتداء على اللاجئين.

وبلغ عدد اللاجئين القادمين إلى الأراضي الألمانية، منذ عام 2015، ما يزيد عن 1.2 مليون لاجئ، في موجة لجوء غير مسبوقة معظمهم من سوريا وأفغانستان والعراق.

مقالات متعلقة

  1. انخفاض جرائم العنف ضد لاجئي ألمانيا في 2017
  2. ألمانيا: أعداد اللاجئين تتناقص وسجلنا 16 ألفًا في نيسان
  3. الداخلية الألمانية تؤكد تراجع أعداد طالبي اللجوء المرحلين
  4. ألمانيا تقول إنها استقبلت 156 ألف طالب لجوء عام 2017

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة