× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أمريكا تعتبر الممرات الروسية في الغوطة “مزحة”

معبر الوافدين الذي أعلنت عنه روسيا- 28 شباط 2018 (فيديو ruptly)

معبر الوافدين الذي أعلنت عنه روسيا- 28 شباط 2018 (فيديو ruptly)

ع ع ع

اعتبرت الولايات المتحدة الأمريكية المقترح الروسي بشأن فتح ممرات إنسانية في الغوطة الشرقية مجرد “مزحة”، بسبب خوف المدنيين من الخروج إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم في بيان نشرته وكالة رويترز اليوم، الجمعة 2 آذار، إن المقترحات الروسية بفتح ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين من الغوطة الشرقية في سوريا “مزحة” وإن الناس يخشون من استخدامها خوفًا من تجنيدهم بشكل إجباري.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية، هيذر ناورت، أن “الفكرة التي تطالب بها روسيا بشأن ما يسمى بممر إنساني هي بكل وضوح (مجرد) مزحة”.

ودخلت الهدنة التي أعلنتها روسيا في الغوطة الشرقية يومها الرابع، مع استمرار العمليات العسكرية على الأرض والقصف الجوي الذي أوقع أكثر من 20 مدنيًا في الأيام الثلاثة الماضية.

ولم يشهد “الممر الآمن”، التي أعلنت عنه روسيا في مخيم الوافدين في الغوطة الشرقية، خروج أي مدني حتى اليوم.

وقالت وسائل إعلام النظام السوري “لم يخرج المدنيون حتى الآن من الغوطة عبر الممر الآمن في مخيم الوافدين بسبب منع الإرهابيين لهم”.

كما أظهر البث المباشر للمعبر من قبل وسائل إعلام روسية وسورية، وجود عدد من الباصات وسيارات الإسعاف إضافة إلى عدد من عناصر الأمن، دون أي تحرك للمواطنين لليوم الرابع على التوالي.

وأوضحت المتحدثة أن السكان يخشون من استخدام هذه الممرات لأنه قد يتم تجنديهم في القوات الموالية لرئيس النظام، بشار الأسد، أو لا يعودون لديارهم أبدًا أو يقتلوا.

وسبق أن أعلنت روسيا عن فتح أربعة معابر إنسانية في حلب، خلال الحملة التي استهدفت الأحياء الشرقية للمدينة، لكنها استهدفت المعابر ولم يغادر المدنيون، لتواصل حملة القصف.

وبحسب مراسل عنب بلدي، يرفض المدنيون في مدن وبلدات الغوطة الشرقية الخروج إلى مناطق سيطرة النظام، خوفًا من الاعتقال والقتل الميداني، والذي سبق واتبعه النظام في مناطق مختلفة في سوريا.

وتحاصر قوات الأسد بالغوطة الشرقية ما يزيد على 350 ألف نسمة (أرقام غير رسمية) وسط ظروف إنسانية وصفت “بالسيئة”.

ووثق ناشطون في الأيام التسعة الماضية من الهجوم على الغوطة مقتل 560 مدني بينهم 107 أطفال و76 امرأة، إلى جانب ما يقارب ألفي مصاب بينهم حالات خطيرة تحتاج للإخلاء الفوري.

مقالات متعلقة

  1. أنقرة تتوقع "هدوءًا جديًا" في الغوطة الشرقية
  2. أمريكا تتهم روسيا باستهداف المدنيين في الغوطة
  3. روسيا تعلن استعدادها لدراسة هدنة في الغوطة
  4. حملة عنيفة تتعرض لها الغوطة.. 120 ضحية في 24 ساعة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة