× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دبي تبدأ اختبار سيارات ذاتية القيادة في الشوارع

مراكب ذاتية القيادة جاهزة للتشغيل في الإمارات (Dubai Media Office)

مراكب ذاتية القيادة جاهزة للتشغيل في الإمارات (Dubai Media Office)

ع ع ع

اتخذت دبي أولى خطواتها الفعلية من أجل التحول إلى مدينة ذكية، باختبار سيارات ذاتية القيادة في شوارع الإمارة.

وجرّب عدد من المارة المركبتين، واستفسروا عن بعض التفاصيل من مهندسين إيطاليين مشرفين على التجربة، وفق ما نقلت وكالة “رويترز”، اليوم الجمعة 2 آذار.

وخصصت هيئة الطرق والمواصلات في دبي، 410 آلاف دولار لأبحاث هدفها تطوير هذه المركبات، التي تريد استخدامها ضمن برنامج “مسرعات دبي المستقبل”، الذي يهدف إلى تحويل 25% من وسائل النقل إلى ذاتية القيادة بحلول عام 2030.

ولا تزال المركبتان قيد الاختبار، ويجري العمل حاليًا على تطوير خائصهما، وفق مدير إدارة أنظمة التحصيل الآلي في هيئة الطرق والمواصلات، خالد العوضي.

وتبلغ مساحة كل مركبة ثلاثة أمتار، وتتسع لعشرة ركاب، ستة لهم مقاعد والأربعة الآخرون وقوفًا، وتسير بسرعة 20 كيلومترًا في الساعة كحد أقصى.

وستكون المركبات ذاتية القيادة متاحة للاستخدام خلال سنوات قليلة، في مسارات موضوع لها برامج مسبقًا، على أن تكون متاحة للطلب من المنزل عبر تطبيق على الهواتف الذكية في المستقبل، وفق الهيئة.

وأشار العوضي إلى وجود مشاريع أخرى، مثل حافلات ذاتية القيادة ونظام نقل بحري، يجري العمل على تطويرها حاليًا.

ويمكن للمركبة، التي صممتها شركة أمريكية متعددة الجنسيات تحمل اسم “Next”، أن تنجز مهمتها بشكل منفرد، أو بالاتحاد مع مجموعة من مركبتين أو أكثر، وتستطيع المركبات الاتصال ببعضها وتنسيق تحركها خلال 15 ثانية.

وترتبط المركبات ببعضها من خلال شبكة بيانات آنية تجعل تنقلها آمنًا، بالإضافة إلى إمكانية حصول الركاب على معلومات دقيقة حول المكان والزمان المتوقع للوصول أثناء تحرك المركبات داخل المدينة.

مقالات متعلقة

  1. "آبل" تدخل مجال تطوير السيارات ذاتية القيادة
  2. لوحات ذكية عوضًا عن أرقام السيارات التقليدية في دبي
  3. مركبات ذاتية القيادة جاهزة للاستخدام في الإمارات (فيديو)
  4. السيارات ذاتية القيادة ستغير العالم خلال ستة أعوام (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة