× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مقتل سبعة معتقلين تحت التعذيب في سوريا خلال شباط 2018

معرض لصور التعذيب في مقر الأمم المتحدة في نيويورك 2015 (انترنت)

ع ع ع

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل ما لا يقل عن سبعة أشخاص تحت التعذيب في سجون النظام السوري، خلال شهر شباط 2018.

وفي تقريرها الشهري، الصادر اليوم الجمعة 2 آذار، قالت الشبكة إن حصيلة الضحايا توزعت على المحافظات السورية على الشكل التالي: في حمص قتل معتقلان تحت التعذيب، وفي حلب معتقل، ومثله في إدلب ودير الزور والرقة ودرعا.

وتقول الشبكة إنها تحصل على المعلومات عن ضحايا التعذيب من معتقلين سابقين في سجون النظام، أو من ذوي الضحايا الذين يدفعون رشوة إلى مسؤولين في الحكومة السورية للحصول على أخبار عن أقاربهم المعتقلين.

من جانبه، طالب رئيس الشبكة السورية لحقوق الإنسان، فضل عبد الغني، بتطبيق مبدأ “مسؤولية الحماية” بعد فشل الدولة السورية في حماية شعبها، وفشل جميع الجهود الدبلوماسية والسلمية.

وتابع “لا تزال جرائم ضج الإنسانية وجرائم حرب ترتكب يوميًا في سوريا، وبشكل رئيس من قبل أجهزة الدولة نفسها”.

وختمت الشبكة تقريرها مؤكدة أن “سقوط هذا الكم الهائل من الضحايا بسبب التعذيب شهريًا، وهم يشكلون الحد الأدنى الموثق، يدل على نحو قاطع أنها سياسة ممنهجة تنبع من رأس النظام الحاكم، وأن جميع أركان النظام على علم تام بها، وبالتالي تشكل جريمة حرب”.

وطالبت مجلس الأمن بتطبيق القرارات التي اتخذها بشأن سوريا ومحاسبة جميع من ينتهكها، موصية الضامن الروسي بضرورة ردع النظام السوري عن إفشال اتفاق “تخفيف التوتر”، والبدء بتحقيق اختراق في قضية المعتقلين عبر الكشف عن مصير 76 ألف مختفٍ قسريًا.

ووثقت الشبكة السورية وجود ما يزيد عن 106 آلاف معتقل في سجون النظام السوري، فيما تشير التقديرات إلى وجود ما يزيد عن 200 ألف معتقل يتعرضون “لأبشع أنواع التعذيب”.

مقالات متعلقة

  1. سبع ضحايا تحت التعذيب في سوريا خلال كانون الثاني 2018
  2. مقتل 146 شخصًا تحت التعذيب في سوريا خلال النصف الأول من عام 2018
  3. دير الزور تتصدر حصيلة ضحايا التعذيب خلال كانون الثاني 2017
  4. مقتل 232 شخصًا تحت التعذيب في سوريا عام 2017

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة