× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مطالبات بمحاسبة فصائل متهمة باعتقالات وإعدامات في درعا

عنصر من الجيش الحر في أحياء درعا البلد - كانون الأول 2017 (نبأ)

ع ع ع

طالب العشرات من أهالي بلدة إبطع في ريف درعا الشمالي، بمحاسبة فصائل في المحافظة، بعد اتهامها بالمسؤولية عن عمليات اعتقال وإعدامات.

وقالت مصادر أهلية لعنب بلدي في درعا اليوم، السبت 3 آذار، إن جدلًا واسعًا تشهده تلك المنطقة، بعد اتهامات للفصائل بقتل وتعذيب وطلب فدية مالية.

واتهمت كل من فصائل “جيش الثورة، جيش الإسلام، وجيش المعتز” باعتقالات لأشهر دون محاكمة، والمفاوضة على فديات مالية.

إلا أن الفصائل تنفي الأمر، وتقول إنها تعمل على ملاحقة المتورطين في القضايا.

ويتهم الأهالي الفصائل بالتساهل في كبح هذه الحوادث أمنيًا وعسكريًا، ويعتبر بعضهم أن أسبابها تعود لاختراقات في تشكيلات الفصائل، من قبل قوات الأسد أو خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

بدوره قال عصمت العبسي، رئيس محكمة “دار العدل في حوران”، التي اتهمت بالتساهل في الأمر، في حديث لعنب بلدي، إن المحكمة جاهزة للتحقيق في الموضوع ومحاسبة المتورطين.

وتحدثت حسابات مقربة من معتقلين قتلوا على يد الفصائل، عن تصفيات بعد رفض منح الفدية المالية، ورمي جثث بعضهم بين بلدتي داعل وإبطع، في 26 شباط الماضي، كإحدى حوادث القتل.

وتكررت حوادث الخطف في محافظة درعا خلال الأيام الماضية، كما جرت حوادث في محافظتي القنيطرة والسويداء القريبتين منها.

وكان من بينها حالات خطف لأطفال في محافظتي درعا والقنيطرة، خرج بعضهم بعد انتشار تسجيلات مصورة (تعتذر عنب بلدي عن عدم نشرها)، أظهرت تعذيبهم، بينما ما زال آخرون مجهولي المصير حتى اليوم.

مقالات متعلقة

  1. إعدامات ميدانية في درعا تشمل قياديًا عسكريًا معارضًا
  2. "الدفاع المدني" يعثر على جثث مجهولة الهوية شرقي درعا
  3. "الجيش الحر" يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  4. فصائل "الحر" في تسيل تفرض "أتاوات" لمرور أهالي حوض اليرموك

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة