× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“أنا عايش”.. صرخة من وسط ركام الغوطة إلى العالم (صور)

من صور حملة "أنا عايش" (تويتر)

من صور حملة "أنا عايش" (تويتر)

ع ع ع

أطلق ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي حملة تحت وسم “أنا عايش”، بهدف إيصال صوت المحاصرين في الغوطة إلى العالم.

وترافق الوسم بصور لأطفال ونساء من داخل الغوطة يرفعون أيديهم اليمنى، في إشارة إلى أنهم ما زالوا على قيد الحياة رغم القصف المتواصل والحصار المستمر من خمس سنوات.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الحملة التي بدأ تداولها اليوم، السبت 3 آذار، من قبل ناشطين سوريين وعرب، أبدوا تعاطفهم مع سكان الغوطة الذين يتعرضون لحملة قصف مكثف من قبل النظام السوري ترقى لـ”جريمة حرب” وفق الأمم المتحدة.

ونشر الناشط اللبناني، شريف حجازي، صورة لطفل سوري شارك بالحملة من داخل الغوطة، وعلّق حجازي عليها “أنتم الأحياء ونحن الأموات.. هنا الغوطة”.

فيما نشرت الصحفية السورية ربا حبوش صورة مماثلة لمجموعة أطفال من الغوطة يحملون لافتة كتب عليها “أنا عايش”.

وعلقت “الله يحميكم والحمد لله أنكم عايشين يا حبايبي لكن ضمير العالم ميت”.

وتشهد بلدات ومدن الغوطة الشرقية تصعيدًا عسكريًا منذ 19 شباط الماضي، ما أسفر عن مقتل 666 شخصًا بينهم 127 طفلًا و95 امرأة، وفق تقرير نشره فريق الدفاع المدني السوري، اليوم.

وطلب القائمون على الحملة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي المشاركة في الحملة، وكتب الصحفي السوري علاء الأحمد، الذي يعمل في مركز دمشق الإعلامي، “إذا أردت أن تقف معنا صور نفسك كما أنا صورت نفسي، وانشر الصورة على تويتر واكتب أنا أقف معكم وأدعوا العالم للوقوف معنا”.

 

مقالات متعلقة

  1. سوريون يرسمون البسمة على مواقع التواصل الاجتماعي
  2. وقفات حول العالم تضامنًا مع محاصري الغوطة
  3. ناشطون يطلقون حملة نصرة للغوطة الشرقية المحاصرة
  4. مستشار خامنئي يزور الغوطة الشرقية (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة