× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صواريخ “تاو” تدخل المواجهات في اقتتال إدلب

تحرير سوريا تستهدف دبابة لتحرير الشام غربي حلب - 4 آذار 2018 (تحرير سوريا)

تحرير سوريا تستهدف دبابة لتحرير الشام غربي حلب - 4 آذار 2018 (تحرير سوريا)

ع ع ع

دخلت صواريخ “تاو” أمريكية الصنع خط المواجهات العسكرية في محافظة إدلب بين “هيئة تحرير الشام” و”جبهة تحرير سوريا”، والتي دخلت في يومها الـ 13 بسيطرة متبادلة للطرفين.

وعرضت “تحرير سوريا” عبر معرفاتها الرسمية اليوم، الأحد 4 آذار، صورًا لتدمير دبابة لـ”الهيئة” بعد استهدافها بصاروخ “تاو”، في أثناء محاولتها التقدم على محور قرية السعدية وقرية عاجل في ريف حلب الغربي.

‏وجاء ذلك بالتزامن مع مواجهات بين الطرفين في منطقة جبل الزاوية في الريف الجنوبي لإدلب.

وقال ناشطون إن “تحرير الشام” استهدفت معملًا للعلف في قرية كفر عويد بصاروخ “تاو”، بعد أن تحصن فيه عناصر لـ”تحرير سوريا”.

وبحسب وكالة “إباء” التابعة لـ”تحرير الشام” حققت الأخيرة تقدمًا ملحوظًا في ساعات المساء، بالسيطرة على قريتي تقاد والسعدية غربي حلب.

وتحاول صد تقدم “تحرير سوريا” على مدن وقرى جبل الزاوية، بحسب الوكالة، التي أشارت إلى استخدام الدبابات خلال المواجهات العسكرية التي تدور حتى اليوم.

ودخلت المواجهات بين الفصيلين يومها الـ 13، بسيطرة متبادلة للطرفين في عدة مناطق آخرها في ريف إدلب الجنوبي، والتي سيطرت فيها “تحرير سوريا” على ستة مناطق بينها حزارين، الفطيرة، تلة سفوهن، كفرعويد، كفرنبل.

وتعتبر صواريخ “تاو” علامة فارقة في المعارك ضد قوات الأسد والميليشيات الأجنبية الأخرى، واستطاعت فصائل “الجيش الحر” تدمير العديد من الدبابات الروسية “T72″ و”T55” بالإضافة إلى عربات “BMP”.

ويصل المدى الأقصى للصاروخ إلى 3.7 كيلو متر، وبإمكانه اختراق دروع بسمك 600 ميلي متر إلى 1000، بحسب فئته.

لكن دخولها في المواجهات الحالية يعتبر الأول من نوعه ضمن حوادث الاقتتال التي شهدها الشمال السوري.

وتقول “تحرير الشام” إن “تحرير سوريا” تحاول السيطرة على طريق ريف حلب الشمالي– إدلب، لتقوية نفوذها، بينما تتهمها الأخيرة بتحييد عشرات الفصائل.

وفي حديث أول سابق مع مدير المكتب الإعلامي في “تحرير الشام”، عماد الدين مجاهد، لعنب بلدي اليوم، قال إن “الهيئة تصدت للزنكي والأحرار، وحيدت جزءًا كبيرًا منهم بعد ما أوضحت مخطط قاداتهم التي لا تخدم المسار الثوري”.

وأضاف أن “الهيئة انسحبت من عشرات البلدات في ريف حلب الغربي، حقنًا للدماء ولتحييد المدن بعد التهديدات التي وصلتنا من قبل قياديين في تحرير سوريا”.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير سوريا" تعلن أسر 20 عنصرًا من "تحرير الشام"
  2. المواجهات مستمرة.. فشل محاولات الصلح لوقف اقتتال إدلب
  3. هدوء في إدلب.. "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" تشتبكان بريف حلب
  4. "تحرير الشام" تحاول التقدم إلى معرة النعمان جنوبي إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة